مستوطنون يطالبون بحل سياسي أو عسكري مع حماس
آخر تحديث: 2016/3/14 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/3/14 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/6 هـ

مستوطنون يطالبون بحل سياسي أو عسكري مع حماس

أنفاق حماس تشكل هاجسا للمستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة (ناشطون)
أنفاق حماس تشكل هاجسا للمستوطنات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة (ناشطون)
نقل موقع ويللا الإخباري الإسرائيلي عن أحد سكان المستوطنات الإسرائيلية الجنوبية على حدود غزة قوله إن "الوضع الأمني متوتر مع غزة بسبب المخاوف من الأنفاق، مما يجعلنا دائما في حالة قلق، لأنه في كل لحظة يمكن لأي نفق أن ينفجر".

وأضاف المستوطن "نحن نسمع أصوات حفريات في الليل، وقد مللنا من هذا الواقع الذي نحياه، ونريد حلا لذلك سواء كان عبر المواجهة العسكرية أو الحلول السياسية، فلا يمكن أن نعيش هذا الوضع سنوات طويلة".

من جانبها نقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" عن قائد فرقة غزة السابق في الجيش الإسرائيلي الجنرال تسفيكا فوغل قوله إن حماس تواصل تعزيز قدراتها العسكرية منذ اللحظة الأولى التي انتهت فيها الحرب الأخيرة على غزة 2014.

واتهم تسفيكا فوغل حماس بأنها تبذل جهودا مضنية في الضفة الغربية لتنفيذ عمليات مسلحة ضد إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة، وهو ما يعني تقريب أمد المواجهة القادمة.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي مطالب بالمبادرة لضرب الأنفاق في غزة، وتدمير القدرات العسكرية لحماس، والقضاء الكلي على الترسانة الصاروخية للحركة قبل أن يتم إطلاقها باتجاه إسرائيل، زاعما أن أي تحسين للحياة الاقتصادية للفلسطينيين بغزة لابد أن يسبقه تدمير لقدراتهم العسكرية.

صراع الأنفاق
من جانبه قال المراسل العسكري في موقع ويللا الإخباري أمير بوخبوط إن "التقديرات العسكرية السائدة في إسرائيل تفيد بأن حماس لن تقوم بالرد عليها إذا قامت بتدمير أنفاقها على حدود قطاع غزة، مما يعني تسليما من الحركة بما يقوم به الجيش من عمليات لتعقب هذه الأنفاق وكشفها لأنها لا تريد أن تكسر قواعد اللعبة".

وأكد أن هذه القناعة جاءت مع إعلان رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية غادي آيزنكوت مؤخرا أن الجيش عثر على حلول سرية لمعالجة موضوع الأنفاق، حيث تعمل على طول حدود غزة أكثر من مائة آلية هندسية بهدف العثور عليها وتدميرها.

وأضاف أن هذا يعني إعلانا ضمنيا بوجود خطة إسرائيلية للتعامل مع أنفاق حماس الهجومية، التي تهدد إسرائيل بإدخال مسلحين من خلالها داخل التجمعات الاستيطانية الإسرائيلية.

وربما لذلك سارع قادة حماس للقول إن ما تقوم به الحركة هو حفر أنفاق دفاعية لمواجهة أي اجتياح إسرائيلي داخل غزة، مؤكدين رغبتهم في عدم فتح جبهة عسكرية حاليا مع إسرائيل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية