نشرت ديلي تلغراف أن الداعية "المتطرف" عمر بكري محمد الذي نفي من بريطانيا عام 2005 قام بتجنيد المقاتلين لـ تنظيم الدولة الإسلامية من بريطانيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن بكري سُمي راعي "الجهاديين البريطانيين" الذين يرغبون بالانضمام إلى التنظيم، وفقا لمعلومات نشرت في واحدة من أكبر تسريبات المعلومات عن التنظيم بالتاريخ.

كما سمت الوثائق أفرادا لم يعرف أنهم قاتلوا في سوريا سابقا، بما في ذلك مراهق اعتقل في أعمال الشغب في لندن ومدرس ومسيحي اعتنق الإسلام.

وذكرت الصحيفة أن مقاتلين من مدينة كارديف وصفوا بكري بأنه كان "الحَكَم" فيهم. وقد حصلت ديلي تلغراف على استمارات التسجيل لـ16 مقاتلا بريطانيا من صحيفة "زمان الوصل" السورية المستقلة المعارضة لنظام بشار الأسد وتنظيم الدولة.

وثائق مسربة تحدد هويات مؤيدي تنظيم الدولة (رويترز)

وأكد رئيس تحرير الصحيفة فتحي إبراهيم التميمي صحة المعلومات الواردة بالوثائق، التي تضم تفاصيل 1763 مقاتلا من أكثر من خمسين دولة، لكنه لم يفصح عن مصدر حصوله عليها. وقال "نحن نعتمد على مصادر من داخل النظام والتنظيم".

وذكرت الصحيفة أن الجهاديين كان يطلب منهم ملء نموذج تجنيد من 23 سؤالا قبل قبولهم في صفوف التنظيم، وتحت بند "بتوصية من" كان المجندون يكتبون "الشيخ عمر بكري من لبنان"

وأشارت إلى أن بكري (58 عاما) ولد في سوريا وانتقل إلى بريطانيا عام 1986، ومن هناك قاد فصيل جماعة حزب التحرير قبل أن ينشق عنها ويشكل جماعة "المهاجرون". وخلال هذا الوقت عرف بدعمه الصريح لمختلف الجماعات الجهادية والهجمات ووصف منفذي تفجيرات لندن عام 2007 بالـ"العظماء الأربعة" وبعدها فر إلى لبنان.

يُشار إلى أن محكمة لبنانية قضت العام الماضي بسجن بكري 12 عاما لجرائم "إرهابية".

المصدر : ديلي تلغراف