قالت صحيفة غارديان البريطانية إن المخابرات الألمانية حصلت على وثائق سرية للغاية لتنظيم الدولة تضم هويات 22 ألف مجند من 51 بلدا، من بينهم 16 بريطانيا وأربعة أميركيين وستة كنديين، فضلا عن مجندين من فرنسا وألمانيا.

ويعتقد أن الوثائق أتت من معبر حدودي إلى سوريا، وهي عبارة عن استبيان لكل مجند جديد يضم 23 سؤالا، منها الاسم وتاريخ الميلاد ومحله والبلد ورقم الهاتف والتعليم وفصيلة الدم.

وأكد وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره صحة الوثائق، وأنها يمكن أن تسهل تسريع التحقيقات وتوضيحها أكثر، وتشديد عقوبات السجن للعائدين من سوريا والعراق. وقال إن الوثائق ستساعد في توضيح "الهياكل الأساسية لهذه المنظمة الإرهابية".

ومن بين الأسئلة التي تضمنها الاستبيان: الاستفسار عن أي خبرة سابقة للمجند الجديد في الجهاد، وما إذا كانوا مستعدين لأن يكونوا مفجرين انتحاريين.

وزعمت شبكة سكاي نيوز البريطانية أمس الأول أنها حصلت أيضا على نسخ مما يبدو أنها الوثائق نفسها، وقالت إنها سُربت عبر ذاكرة تخزين محمولة (فلاش) سرقها منشق سابق في الجيش السوري الحر من شرطة الأمن الداخلي للتنظيم.

يشار إلى أن الوثائق التي في حوزة السلطات الألمانية كانت قد جُمعت في نهاية عام 2013، وهي مكتوبة بالعربية ومختومة بشعار التنظيم.

المصدر : غارديان