أورد تقرير لصحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية أن الفقر انخفض بسرعة في أغلبية أنحاء العالم خلال العشرين عاما الماضية أكثر من أي فترة سابقة في التاريخ ومن دون أن يشعر به كثير من الناس.

وأشار التقرير إلى أن أغلب الناس يعتقدون أن الدول النامية -باستثناء الصين والهند- لا يزال سكانها يعتصرهم الفقر والركود الاقتصادي والدكتاتورية، لكن الواقع مختلف تماما. وأضافت أن تحولا كبيرا يتم بهدوء حاليا ويحسن حياة مئات الملايين في جميع مناطق العالم تقريبا.

وذكرت الصحيفة أنه وفي عام 1993 كان عدد سكان العالم الذين يعيش كل منهم على أقل من 1.9 دولار في اليوم -وهو تعريف الفقر المدقع لدى البنك الدولي- يبلغ ملياري نسمة، لكن وفي أوائل التسعينيات بدأت معدلات الفقر في العالم تنخفض لأول مرة في التاريخ، وبنهاية 2012 انخفض عدد الفقراء إلى مليار واحد، وفي أفضل التقديرات بلغ العدد العام الماضي سبعمئة مليون نسمة تقريبا.

وأوضحت أن هذا التحسن حدث في مناطق كثيرة بالعالم وتجاوز الصين والهند ليشمل دولا مثل إندونيسيا، وموزمبيق، وغانا، والبرازيل، والسلفادور، ومنغوليا، وباختصار حدث ذلك في أكثر من ستين دولة رغم استمرار النمو السكاني.

أسباب الركود
وأشارت الصحيفة إلى أنه وفي نفس الوقت تسارع النمو الاقتصادي وارتفع متوسط دخول الأفراد، ففي السبعينيات والثمانينيات كانت اقتصادات معظم الدول النامية في ركود بسبب ارتفاع أسعار النفط وأزمات الديون وتدخل الدول الكبرى خلال الحرب الباردة والفساد الإداري من قبل الحكام غير الأكفاء.

وبمنتصف التسعينيات بدأت معدلات النمو الاقتصادي ترتفع، وفي العام الماضي تضاعف معدل النمو بالدول النامية (بدون الصين) مقارنة بعام 1990، واتسعت الفوارق في الدخول لصالح الأغنياء في ثلث دول العالم النامية، وظلت كما هي في ثلثها الآخر.

وقالت إن مكافحة الفقر المدقع بعيدة عن نهايتها حتى الآن، لكن ما تم إنجازه يبشر بأمل كبير للقضاء عليه بمعدلات غير مسبوقة.

وعزت الصحيفة هذا التحسن الكبير في معدلات الفقر إلى "نهاية الحرب الباردة والنظم الشيوعية والحكام الفاسدين الذي كانوا يذهبون -إن لم يجدوا سندا من أميركا- إلى الاتحاد السوفياتي، والحروب بالوكالة، والعنف السياسي بأميركا الوسطى وجنوب شرق آسيا وجنوب أفريقيا، والإجماع على نظام الاقتصاد الحر، والعولمة والتكنولوجيا الجديدة، وتضاعف صادرات الدول النامية خمس مرات في هذه الفترة".

المصدر : كريستيان ساينس مونيتور