ذكر موقع ويللا الإخباري الإسرائيلي أن السفير الإسرائيلي في مصر حاييم كورين وصف خلال لقاء له مع القناة الإسرائيلية العاشرة، العلاقات المصرية الإسرائيلية بأنها "جيدة جدا"، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يتحادثان مرة كل أسبوعين على الأقل.

ونقل مراسل الشؤون العربية في القناة الإسرائيلية العاشرة تسيفي يحزكيلي عن كورين قوله إن نتنياهو والسيسي يتحدثان هاتفيا مرة كل أسبوعين، في ضوء وجود مصلحة مشتركة بينهما لمحاربة ما وصفه بـ"الإرهاب"، ولا سيما ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتنظيم الدولة الإسلامية  بالتزامن مع توسع التعاون الأمني بين إسرائيل ومصر عقب صعود السيسي للحكم.

وكشف كورين أنه يلتقي بصورة دورية مختلف أوساط صنع القرار في القاهرة، وعلى رأسهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي التقاه عدة مرات.

وجاءت أقوال كورين في اليوم نفسه الذي شهد فيه البرلمان المصري حادثا غريبا، تخلله الهجوم على عضو البرلمان توفيق عكاشة من قبل أحد زملائه، حيث رماه بحذاء احتجاجًا على دعوة عكاشة للسفير الإسرائيلي في القاهرة على مأدبة عشاء، وأكد كورين أن قذف عكاشة بالحذاء لن يردعه عن اللقاء به مجددا. 

 السفير الإسرائيلي حاييم كورين خلال افتتاح سفارة بلاده بالقاهرة في سبتمبر/أيلول الماضي (أسوشيتد برس)

مصالح متبادلة
من جهة أخرى، نقل آفي يسخاروف مراسل الشؤون الفلسطينية في موقع ويللا عن الجنرال يوآف مردخاي منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية الأحد، أن مصر أبدت معارضة شديدة وصارمة لإجراء أي مفاوضات بين تركيا وإسرائيل حول إقامة ميناء في قطاع غزة، عقب طلبها توضيحات من الحكومة الإسرائيلية حول تلك المفاوضات.

وقال إن مصر ترفض قطعا إقامة ميناء بحري في غزة، ما دامت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تسيطر على القطاع.

وكانت مصر قد قادت الاتجاه الرافض لرفع الحصار المفروض على غزة خلال أيام الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة الجرف الصامد 2014، ولا تزال تواصل موقفها الصارم بعدم فتح معبر رفح للسماح للفلسطينيين بالتحرك.

وفي سياق متصل ذكر روعي كايس مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت، أن الصحفي المصري رامي عزيز الذي وصل إسرائيل ضمن وفد صحفي عربي قبل أيام، بدعوة من وزارة الخارجية الإسرائيلية، بهدف تغيير الصورة النمطية لديهم عن إسرائيل، اختتم زيارته بأخذ صورة تذكارية مع الناطق العسكري باسم الجيش الإسرائيلي باللغة العربية أفيخاي أدرعي، مما أثار ضجة كبيرة في بلاده.

ويقيم عزيز منذ سنين عديدة في العاصمة الإيطالية روما، ويكتب بصورة دورية للصحافة الأجنبية والعربية، وحظيت زيارته لإسرائيل  بتغطية إعلامية مصرية، ووجهت له انتقادات حادة قالت إنه لم يعد مصريا لأنه يزور دولة عدوة، ويقوم بالتطبيع معها، ويخون شهداء الجيش المصري الذين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي في سيناء.

كما أن نقابة الصحفيين المصريين التي تعارض التطبيع مع إسرائيل، رفضت زيارته، وطالب أحد أعضائها بالتوجه ضده للنائب العام، إن قدم نفسه على أنه صحفي مصري أمام الإسرائيليين.

ونقل الصحفي الإسرائيلي عن أوساط مصرية معارضة لنظام السيسي في تقرير أنها أبدت استغرابها من الهجمة الإعلامية المصرية ضد عزيز، باعتبار العلاقة المتميزة بين نظام السيسي وإسرائيل، قائلة إن الذي يجب أن يهاجم هو "القاتل السيسي".

ويعتبر التقرير الإسرائيلي أن هذه الأحداث تشير إلى أن عدة شروخ بدأت تضرب الأوساط المعارضة للتطبيع بين مصر وإسرائيل، سواء من خلال حديث كورين الأسبوع الماضي للصحفيين المصريين، ونقله تقدير إسرائيل للسيسي والعلاقات بين الجانبين، وقد قامت السفارة الإسرائيلية في القاهرة وبشكل غير معتاد بنشر المقابلة، بموافقة من الصحفيين المصريين أنفسهم كما يورد التقرير.

المصدر : الجزيرة