تناولت صحف بريطانية الهدنة في سوريا، ودعت إحداها روسيا لإنقاذ أرواح السوريين وضرب تنظيم الدولة وعدم حماية الرئيس بشار الأسد، كما دعت الغرب لتشديد الضغط الاقتصادي على روسيا حتى تنصاع لما يتطلبه السلام في سوريا.

وقالت صحيفة تايمز في افتتاحية لها اليوم إن تركيز جميع الأطراف المعنية بالهدنة يجب أن ينصب على هدفين ملحين، هما: تخفيف معاناة السوريين والدفع بقوة وسرعة لطرد تنظيم الدولة من الرقة.

وأشارت إلى أن المقاتلات السورية حلقت على ارتفاعات منخفضة أمس فوق أكثر مدن البلاد التي تعرضت للقصف، ووزعت منشورات تطلب من المواطنين مغادرتها فورا وإلا فستتم إبادتهم.

ووصفت التايمز ذلك بأنه لا يمت للسلام بصلة، وشككت في احتمال صمود وقف إطلاق النار "خاصة أن قصفا عنيفا من المقاتلات الروسية ومروحيات النظام قد سبق بدء الهدنة"، قائلة إن الهدنة تتطلب الثقة.

ووصفت الصحيفة الاتفاق الروسي الأميركي لوقف الأعمال العدائية بأنه ضعيف وهش أصلا، "وحتى اسمه قُصد منه جعل الاتفاق غير ملزم"، كما أن أكبر الثغرات فيه هي السماح للقوات الروسية بقصف المعارضة "المعتدلة" بمبرر ضرب "الإرهابيين".

وأضافت أن كل ما يتعلق بهذه الهدنة يشير إلى أن روسيا ونظام دمشق وإيران تحاول كسب الوقت لتعزيز النظام السوري، ودعت موسكو إلى "وقف ألاعيب القوة هذه"، كما دعت الغرب لتشديد الضغط على الاقتصاد الروسي وزيادة تكاليف جهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في احتفاظه بمؤسسة عسكرية ضخمة، قائلة إن الضغط سيجبره على التراجع من حربه الوهمية وتسوية خلافاته مع الغرب ودول المنطقة.

توقع الانتهاكات
ونشرت صحيفة غارديان تقريرا أشارت فيه إلى بدء الهدنة منذ منتصف الليلة الماضية بالتوقيت المحلي، ووصفتها بالهشاشة، كما أوردت أن واشنطن تتوقع انتهاكات.

ونقلت عن السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سامانثا باور هجومها على روسيا لمواصلتها القصف المكثف لساعات قبل بدء الهدنة، وتحذيرها من أنه إذا انهارت هذه الهدنة فسيفقد المجتمع الدولي أكثر الفرص الملموسة لرفع معاناة الشعب السوري.

ووصفت الصحيفة هذه الهدنة بأنها أكثر الجهود الدبلوماسية الدولية المتعددة الجوانب تنسيقا منذ بدء الصراع السوري من أجل وقف نزيف الدم وتخفيف المعاناة، وأنها تستهدف بدء محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في السابع من الشهر المقبل في جنيف.

المصدر : الصحافة البريطانية