أفاد محررو الشؤون الأمنية والعسكرية في الصحافة الإسرائيلية بأن سلطات الاحتلال غيّرت موقفها من الحرب المستعرة في سوريا، وباتت قلقة من تقدم قوات نظام الرئيس بشار الأسد وحلفائه.

وذكرت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها أن اسرائيل بدأت تحديث مواقفها على خلفية التطورات الميدانية في سوريا، إذ ترى الآن في انتصار نظام الأسد أمرا سيئا لها.

واستدركت الصحيفة قائلة إن استسلام المعارضة المسلحة ما يزال بعيدا، "والأهم أن على الغرب أن يصحو من سباته، وأن يقدم مساعدات عسكرية حقيقية كقوة مسلحة ثالثة في الميدان".

وتخشى إسرائيل -كما تقول هآرتس- من انتصار الأسد لأنه كما ترى سيعزز مكانة إيران، كما أن عودة قوات النظام السوري إلى مرتفعات الجولان "ستخلق تماسا بين الجيش الإسرائيلي وكل من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني"، وهو ما تراه أخطر بكثير من وجود منظمات سنية بما فيها تنظيم الدولة الإسلامية في هذه المناطق.

ولا ترغب إسرائيل في المجاهرة بهذا الموقف المستجد تحسبا من إغضاب الأميركيين الذين تتهمهم بالتردد، وإثارة حفيظة الروس الذين تريد الحفاظ على علاقات معقولة معهم، على الرغم من أنها ترى أن التدخل الروسي قد أخل بتوازن القوى داخل سوريا لصالح الأسد ونظامه.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية