قال رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) جون برينان إن بلاده كانت على علم بأن تنظيم الدولة الإسلامية كان يخطط لشن هجمات، وذلك قبل أيام من وقوع هجمات باريس التي التي قضى فيها 130 شخصا العام الماضي.

وأشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن الوكالة كانت على علم بقرب وقوع هجمات، ولكنها لم تستطع اعتراض الرسائل التي كان يتداولها الإرهابيون أثناء تخطيطهم للمجزرة بسبب التقنيات الجديدة المتعلقة بتشفير الهاتف المحمول.

وأضاف برينان أن الإرهابيين تمكنوا من الاستفادة من التقنيات الحديثة في الاتصالات، وهي التي يصعب على المسؤولين اختراقها.

وقال إن الوكالة تمكنت من إفشال هجمات إرهابية عديدة، وأضاف أنه يتوقع أن يقوم مسلحو تنظيم الدولة بمحاولة شن هجمات مماثلة في الولايات المتحدة، لكنه شكك في نجاحها.

وأضاف أنه إذا تمكن تنظيم الدولة من شن هجمات داخل الولايات المتحدة، فإن ذلك سيشجعنا على أن نكون أكثر حزما.

المصدر : واشنطن تايمز