نشرت نيويورك تايمز مقالا للكاتب دويل ماكمانوس توقع فيه أن يكون خيار المنطقة الآمنة على الحدود التركية السورية هو الخطوة التالية في سوريا والذي تقف وراءه أوروبا وتركيا حتى الآن.

وأوضح ماكمانوس أن الرئيس الأميركي باراك أوباما كان يأمل أن يتفادى ذلك خلال عامه الأخير بمنصب الرئاسة للمخاطر التي تتضمنها.

وأشار الكاتب إلى أن أوباما يرفض إقامة هذه المنطقة التي تتطلب وجود قوات على الأرض وحماية من الجو، لأنه لو وفّرت تركيا أغلبية القوات البرية لهذه المنطقة فإنها ستطالب بمشاركة الولايات المتحدة على الأقل بغطاء جوي، وأن ذلك سيزيد من احتمالات اشتباك بين المقاتلات الروسية والأميركية.

وأورد أن المستشارة الألمانية أنحيلا ميركل قالت هذا الأسبوع ولأول مرة إنها تحبذ إقامة منطقة آمنة وتأمل أن توافق حكومة الرئيس السوري بشار الأسد على ذلك.

وأضاف أنه إذا ضغطت أوروبا وتركيا من أجل إقامة هذه المنطقة، فإن أوباما سيجد من الصعوبة الاستمرار في رفضها.

كما أورد أيضا أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ألمح بشكل غير دبلوماسي في مقابلة مؤخرا مع صحيفة واشنطن بوست إلى أنه إذا رفضت دمشق وموسكو وطهران الالتزام بهدنة ووقف الأعمال العدائية، فإن أميركا ستبدأ في التفكير في الخطة "ب"، قائلا "لا نستطيع الانتظار متفرجين".

وعلق الكاتب بأن إقامة المنطقة الآمنة لن توقف الحرب في سوريا، لكن من شأنها توجيه ضربة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على أجزاء من المنطقة الحدودية مع تركيا، كما ستجبر دمشق على الانخراط في محادثات سلام جادة.

وأشار الكاتب إلى أن اتفاق وقف الأعمال العدائية في سوريا الذي تم مؤخرا في ميونيخ ووافقت عليه واشنطن، لم تتبعه أي مؤشرات على وقف هذه الأعمال، ناهيك عن الحصول على هدنة لوقف إطلاق النار، بل على العكس تشهد سوريا حاليا تصعيدا من قبل الجميع.

المصدر : نيويورك تايمز