اهتم موقع إخباري إسرائيلي بتصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي امتدح فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كما اعتبرت صحيفة أن السيسي يحاول الالتفاف على جهود دولة قطر في المصالحة الفلسطينية.

وذكر مراسل موقع "إن آر جي" اليميني الإسرائيلي تسفيكا كلاين أن مسؤولين يهودا أبلغوا نتنياهو أن السيسي قال لهم خلال لقائه معهم الخميس الماضي في القاهرة إن نتنياهو "زعيم لديه كامل مصادر القوة، ويجب مساعدته ليس فقط لقيادة دولته إسرائيل وإنما لتطوير المنطقة كلها والعالم بأسره".

جاء ذلك خلال لقاء جمع نتنياهو مع عدد من رؤساء الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة الأحد الماضي في تل أبيب برئاسة مالكولم هونلاين، حيث أعلن نتنياهو في خطاب له أمامهم أن عددا من الدول العربية بدأت تجري تغييرا في مواقفها تجاه إسرائيل، ولم تعد ترى فيها دولة معادية بل حليفا حقيقيا، ولا سيما ضد الجماعات الإسلامية المتطرفة.

واعتبر نتنياهو أن ذلك يعني بصورة أو بأخرى أن جميع الدول العربية في الشرق الأوسط -أو معظمها- باتت مهددة من هذه الجماعات الإسلامية، ولذا فهناك العديد من العلاقات السرية القائمة بين إسرائيل وتلك الدول، وهناك بعض العلاقات العلنية، حسب قوله.

وأضاف أن "هناك من يقول إنه في الوقت الذي يحصل تقدم في العملية السلمية مع الفلسطينيين فإن ذلك سيلقي بظلال إيجابية على علاقة الإسرائيليين مع الدول العربية، وهذا ما لا أتفق بشأنه، لأنني أرى أن تحسنا متزايدا في علاقات إسرائيل مع العالم العربي سيدفع الفلسطينيين ليكونوا أكثر شراكة مع إسرائيل".

بدوره، قال مراسل صحيفة هآرتس جاكي خوري إن قرار مصر الأخير بفتح معبر رفح بعد فترة طويلة من إغلاقه قد يكون رغبة من السيسي بالالتفاف على جهود دولة قطر في مباحثات المصالحة التي ترعاها بين حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس).

ولفت إلى أن مصر تحت حكم السيسي أصبحت ترى في حماس وذراعها العسكرية كتائب عز الدين القسام منظمة إرهابية، حيث اتخذت ضدها إجراءات عقابية، من بينها الإغلاق المتواصل لمعبر رفح لفترات زمنية طويلة، وتدمير مئات الأنفاق الحدودية، وإقامة منطقة أمنية فاصلة على الحدود بين غزة وسيناء.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية