دراسة إسرائيلية: مآل نظرية السيسي إلى الفشل الذريع
آخر تحديث: 2016/12/2 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/12/2 الساعة 16:07 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/3 هـ

دراسة إسرائيلية: مآل نظرية السيسي إلى الفشل الذريع

السيسي يتابع عرضا للقوات المسلحة (رويترز)
السيسي يتابع عرضا للقوات المسلحة (رويترز)

أثارت مساعي مصر لاقتناء مزيد من الأسلحة انتباه صناع القرار في إسرائيل، خاصة أنه منذ مجيء عبد الفتاح السيسي إلى السلطة في مصر وهي تعيش حالة من التسلح المتواصل، لا سيما في مجال الأسلحة الجديدة المتطورة.

وتقول دراسة بحثية إسرائيلية أعدها الباحث العسكري يفتاح شابير وأصدرها معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب إن مصر ما زالت تتمتع بالدعم العسكري القادم من الولايات المتحدة، منذ توقيع اتفاق كامب ديفد مع إسرائيل عام 1979، كما أن مصر حظيت بدعم مالي كبير من دول الخليج العربي، لا سيما السعودية والإمارات والكويت.

يشير شابير إلى أن إسرائيل مدعوة للانتباه جيدا إلى تأثيرات هذا التسلح المصري على العلاقة مع إسرائيل، رغم أن مصر أوفت خلال السنوات العشرات السابقة بتعهداتها في إطار اتفاق السلام.

لا يجب أن يكون تسليح مصر المتواصل سببا مقلقا لإسرائيل في المدى المنظور، لكن في الوقت ذاته فإن إسرائيل تتعامل بحذر إزاء اقتناء مصر لمعدات قتالية نوعية، مثل الطائرات الحربية.

وتذهب الدراسة إلى أنه منذ اعتلاء عبد الفتاح السيسي للسلطة أواسط 2014، تشهد العلاقات الثنائية بين القاهرة وتل أبيب مستوى متقدما غير مسبوق. وقد تحسنت أواصر التواصل بينهما، ولذلك لا يجب أن يكون تسليح مصر المتواصل سببا مقلقا لإسرائيل في المدى المنظور، لكن في الوقت ذاته فإن إسرائيل تتعامل بحذر إزاء اقتناء مصر لمعدات قتالية نوعية، مثل الطائرات الحربية.

كاشيش فارفيرا الباحث الإسرائيلي المشارك في الدراسة يشير إلى أن سلاح البحرية المصري أكبر بكثير من نظيره الإسرائيلي، وفي حال وصول ست سفن حربية جديدة للجيش المصري فإن إسرائيل ستكون أمام تهديد حقيقي جدي، مبعثه أيضا صواريخ أرض-جو التي قد تتسبب في تأثيرات سلبية لحرية حركة سلاح الجو الإسرائيلي.

نظرية السيسي
وأوضح أن شراء مصر لهذه الأسلحة هو جزء من نظرية السيسي لتوسعه الإقليمي، لأنه يريد العودة بمصر إلى الوراء حين كانت قوة إقليمية كبرى في الشرق الأوسط، وهذه النظرية تشمل البعد الاقتصادي، مما يدفع السيسي إلى افتتاح المشاريع الاقتصادية، من بينها قناة السويس ومنطقتها التجارية.

ما زال أمامنا المزيد من الوقت لمعرفة مآلات نظرية السيسي، فهل ستحقق هذه المشاريع للسيسي ما يسعى إليه في ظل تنامي المشاكل الاقتصادية والمعاناة الاجتماعية والمصاعب الديموغرافية الخاصة بمصر؟ يتساءل فارفيرا.

واختمت الدراسة الإسرائيلية بالقول: بعد عامين على اعتلاء السيسي للسلطة، فإن مراجعة تقييمية لنظريته العامة تفيد بأن مصيرها الفشل الذريع.

وتلفت الدراسة إلى أن العديد من الخبراء يتهمون السيسي بتبذير أموال الدعم الاقتصادي الكبيرة التي تتلقاها مصر من الخارج، في وقت تتراجع فيه دول عن مواقفها المانحة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات