قالت صحيفة "هآرتس" إن وزراء إسرائيليين ورئيس الكنيست "دعوا لتغيير الأمر الواقع في الحرم القدسي لأنه يحرم الشعب اليهودي من ممارسة حقوقه الدينية"، وطالبوا برفع الحظر عن زيارة أعضاء الكنيست إلى الحرم القدسي.

وأوضحت أن هذه الدعوات الإسرائيلية الرسمية جاءت خلال مشاركتهم في مؤتمر يهودي شهده الكنيست أمس الاثنين، دعا إليه عضو الكنيست من حزب الليكود يهوداغليك، بمشاركة رئيس الكنيست يولي أدلشتاين ووزير الأمن الداخلي غلعاد أردان ووزير شؤون البيئة زئيف ألكين ووزير الزراعة أوري أريئيل ونائب وزير الدفاع إيلي بن دهان؛ وفي أعقابه تم الإعلان عن تشكيل رابطة الحرم القدسي.

وقالت الصحيفة إن انعقاد المؤتمر يأتي في ظل الضغوط اليمينية التي تمارس على رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لرفع الحظر عن زيارة أعضاء الكنيست والوزراء الإسرائيليين إلى الحرم القدسي الذي فرضه عقب تعهده للملك الأردني عبد الله الثاني لوقف استفزاز الفلسطينيين والعرب".

ونقلت عن أردان قوله "إن حق اليهود في الحرم القدسي غير قابل للتشكيك، لأنه المكان الأكثر قداسة للشعب اليهودي"، بينما قال أريئيل إن جميع أجهزة الأمن الإسرائيلية "تؤيد مواصلة أعضاء الكنيست زيارة الحرم القدسي، لكن نتنياهو ومستشاريه يعارضون ذلك دون وجه حق"، مطالبا بفتح جميع أبواب الحرم القدسي أمام زيارة اليهود.

يذكر أن هذا المؤتمر يقام للسنة العاشرة، لكنها المرة الأولى التي يعقد داخل مقر الكنيست، حيث كشف النقاب عن أن قرابة 14 ألف يهودي وصلوا عام الجاري (2016) إلى الحرم القدسي، وهو الرقم الأكبر منذ سنوات طويلة، في حين شهد العام الماضي وصول 11 ألف يهودي فقط.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية