نشرت صحيفة إندبندنت أن الجيش العراقي دخل الموصل للمرة الأولى بعد أكثر من سنتين على بداية المعركة التي من المحتمل أن تنتهي بنصر حاسم على تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشارت الصحيفة إلى أن معركة الموصل تزداد أهميتها للتنظيم لأن هناك اعتقادا بأن خليفته أبا بكر البغدادي لا يزال في المدينة، كما صرح مسؤول كردي كبير.

وفي مقابلة حصرية مع الصحيفة قال فؤاد حسين رئيس ديوان الرئيس الكردي مسعود البارزاني، إن حكومته لديها معلومات من مصادر متعددة بأن "البغدادي موجود هناك، وإذا قتل فسوف يعني ذلك انهيار كل التنظيم".

وعقبت الصحيفة بأنه سيتعين على التنظيم اختيار خليفة جديد في خضم المعركة، لكن لن يكون لأي خليفة الحجة والهيبة التي لدى البغدادي.

وألمحت إلى أن وجود البغدادي في الموصل قد يعقد ويطيل أمد معركة استعادة المدينة، لأن أتباعه الباقين على قيد الحياة يقاتلون حتى الموت دفاعا عنه.

وقال حسين إن قوات البشمركة الكردية عجبت لهذا العدد الهائل من الأنفاق التي حفرها التنظيم من أجل توفير أماكن للاختباء في القرى المحيطة بالموصل.

المصدر : إندبندنت