ذكرت افتتاحية التايمز البريطانية أن قيام حكومة مستقرة في ليبيا هو المفتاح لإنهاء أزمة الهجرة الجماعية المأساوية.

وعلقت الصحيفة بأن ليبيا أصبحت البوابة الرئيسية للمهاجرين إلى أوروبا، وتقاطع الطرق الممتدة من السنغال وساحل العاج مرورا بمالي والجزائر وعبر الحدود الليبية المهترئة، ويشق البعض هناك طريقهم من الصومال والسودان عبر الصحراء إلى ساحل البحر المتوسط.

وأشارت إلى أن الاستجابة الأوروبية الأولى لهذه الهجرة كانت ضرب قوارب المهربين، وهو ما دفع المهربين للعمل في الخفاء وزيادة أسعارهم، وعدّت هذه السياسة معيبة كتدمير حقول الأفيون لمكافحة الحرب على المخدرات، وأضافت أنه ما دام هناك طلب على العبور فسوف توجد القوارب.

ورأت الصحيفة ضرورة تبني بعض بنود الاتفاق التركي الأوروبي في ما يتعلق بإغلاق المنفذ الليبي، وأن أول خطوة في ذلك هي إيجاد محاور للحكومة جديرة بالثقة، ومراقبة الحدود البرية والبحرية لليبيا مراقبة دقيقة، وإنشاء معسكرات احتجاز بمعاونة الاتحاد الأوروبي لتصفية اللاجئين من المهاجرين لأسباب اقتصادية. 

المصدر : تايمز