صحيفة: كلينتون ستفوز رغم التحقيقات وقرف الناخبين
آخر تحديث: 2016/10/30 الساعة 11:54 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/30 الساعة 11:54 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/29 هـ

صحيفة: كلينتون ستفوز رغم التحقيقات وقرف الناخبين

كلينتون تتحدث خلال مناظرتها الأولى مع ترامب بنيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز)
كلينتون تتحدث خلال مناظرتها الأولى مع ترامب بنيويورك في سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز)

قال كاتب بصحيفة غارديان البريطانية إن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ستفوز على منافسها الجمهوري دونالد ترامب بهامش يبلغ حوالي 5% رغم إعلان مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف.بي.آي" استئناف تحقيقاته في بريدها.

وأضاف الكاتب ريتشارد وولف أن "شبه الفضيحة" الأخيرة التي ضربت كلينتون ليس من المحتمل أن تفقدها الفوز بالرئاسة، ولن تغيّر مواقف الناخبين الذين أصابتهم الحملة الانتخابية الحالية بـ "القرف".

وأوضح أن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي صب الزيت على النار ومضى، لكن النار كانت مشتعلة من قبل بهذه الانتخابات الرئاسية،. ويشير الكاتب إلى أن الناخبين -الذين يرون أن المشهد كله مثير للاشمئزاز- لن يغير ما أقدم عليه مدير "أف.بي.آي" شيئا من مواقفهم.

شيء ما
وقال وولف إن الجزء الأحدث من قضية رسائل كلينتون تتضمن كل الزخارف التي توحي بأن هناك شيئا ما بما في ذلك الإجابات المراوغة من قبل مكتب التحقيقات والشخصيات الغامضة، مشبها "هذا الجزء" بأسلحة صدام حسين للدمار الشامل "التي لم نكن نعلم شيئا عنها أو عن مخابئها" لكن ما هو مؤكد بشأنها أن كلينتون تخبئ شيئا ما "مثلما كنا نعتقد أن صدام كان يخبئ شيئا ما".

وأشار إلى أنه ليس من الواضح ما يتحدث عنه مكتب التحقيقات، لأن بعض التقارير تشير إلى أن هذه الرسائل ليست من أو إلى كلينتون نفسها، الأمر الذي يعني "أننا نستهلك لا شيء" وأن الناخبين يعلمون أن مكتب التحقيقات لا يعلم إن كانت هذه لها أي أهمية.

وتساءل الكاتب عما كان يفكر فيه كومي عندما أدلى بإعلانه الجمعة الماضية "مؤكدا بما لا يدع مجالا لأي شك أنه لا يعلم شيئا" وقال إن المتعارف عليه أن أجهزة تنفيذ القوانين لا تروّج أنها لا تدري شيئا عن القضية التي تعلن عنها.

حملة الاصطياد
وأضاف كاتب المقال أن ما يُسمى "(فضائح آل كلينتون هيلاري وزوجها بيل) تخبرنا عمن يكرهون آل كلينتون أكثر مما تحدثنا عن الأخيرين أنفسهم" مشيرا إلى أن الجمهوريين في الكونغرس على استعداد الآن لعمل عشرات التحقيقات حول الرئيسة الأميركية الجديدة، قائلا إن "حملة اصطياد كلينتون" قد بدأت للتو.

وقال أيضا إن كثيرا من الدراسات تثبت أن الانتخابات تميل إلى الانتهاء بنتائج استطلاعات الرأي التي تجري بعد أسبوعين فقط من انعقاد المؤتمرين العامين للحزبين الجمهوري والديمقراطي، رغم كل التذبذبات علوا وهبوطا. 

المصدر : غارديان

التعليقات