تناولت الصحف الأميركية الرئيسية في افتتاحيتها وتقاريرها موضوع تزوير الانتخابات الذي يروّج له المرشح الجمهوري دونالد ترامب، فحذر بعضها من خطورة هذه المزاعم على الديمقراطية الأميركية، وقللت أخرى من خطورتها، بينما حاول البعض تأييدها.

وقالت واشنطن بوست -وهي من أشد المحذرين من خطورة مزاعم ترامب- إن الأخير يشكل تهديدا غير مسبوق للانتقال السلمي للسلطة في الولايات المتحدة، مضيفة أن أهم عامل ساعد على استمرار الديمقراطية طويلا هو اعتراف الحزب الخاسر بشرعية الفائز، وسماح الأخير للأول بالعمل على المنافسة مرة أخرى.

واشنطن بوست: الناخبون مدعوون اليوم للتصويت لكلينتون حتى لو كانوا لا يتفقون معها في سياساتها الداخلية والخارجية لأنها لن تسجن منافسيها الجمهوريين وستحافظ على أميركا ديمقراطية، والأمر غير مؤكد إذا فاز ترامب

وأشارت الصحيفة إلى أن مزاعم ترامب بالتزوير وتهديده بسجن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ستشكل أول انتهاك في تاريخ أميركا لطرفي معادلة الخاسر والفائز. وقالت إن كثيرا من الأميركيين لم يفكروا في خطورة مزاعم ترامب لأن الشعب لم يواجه حتى اليوم مثل هذه المزاعم، ولأنه يأخذ الانتقال السلمي للسلطة كل أربع سنوات كأمر مسلم به.

مزاعم غريبة
وأضافت أن الأميركيين عندما يسمعون بزعيم أجنبي يرسل منافسه إلى السجن أو المنفى "مثلما يحدث في زيمبابوي أو روسيا أو كمبوديا" لا يصدقون ذلك. ونقلت ما قاله ترامب عن أن مؤامرة واسعة ينفذها أصحاب مصارف وشركات إعلام عالمية ومسؤولون عن الانتخابات لسرقة الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقالت أيضا إن الناخبين مدعوون اليوم للتصويت لكلينتون حتى لو كانوا لا يتفقون معها في سياساتها الداخلية والخارجية، لأنها لن تسجن منافسيها الجمهوريين وستحافظ على أميركا ديمقراطية "الأمر غير المؤكد إذا فاز ترامب".

وذهبت نيويورك تايمز في افتتاحية لها نفس منحى واشنطن بوست، واصفة صمت قادة الجمهوريين -خاصة رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب- عن مزاعم ترامب بأنها مخجلة، كما وصفت المزاعم نفسها بأنها كاذبة.

كارثة متدحرجة
وقالت الصحيفة إن أوان إنقاذ الحزب الجمهوري من الكارثة المتدحرجة التي يحركها ترامب ربما يكون قد فات لكن قادة الحزب عليهم واجب إنقاذ البلاد من خطاباته المتهورة والطائشة، وإن هؤلاء القادة لا يمكنهم إهانة أنفسهم أكثر مما أهانوها أمام ترامب، وصمتهم أمام "كذبته" بتزوير الانتخابات ستكون أسوأ الإهانات التي تُوجه لهم.

واشنطن تايمز:
ترامب حذّر أمس من تزوير واسع النطاق في كثير من أماكن التصويت ووصف الجمهوريين الذين لا يصدقون ذلك بأنهم ساذجون، وتساءل عن سبب عدم اهتمام القادة الجمهوريين بما يحدث

أما وول ستريت جورنال فقالت إن ترامب أخطأ في مزاعمه، لكن زعمه هذا ليس الأول في تاريخ أميركا. ودعت الديمقراطيين إلى محاولة العثور على المصادر التي جاء بفكرة التزوير منها. ولفتت الانتباه إلى أن المرشح الديمقراطي المحتمل سابقا بيرني ساندرز استخدم كلمة "مزوّر" هذه عدة مرات ليصف الاقتصاد الأميركي كما وصف نظام تمويل الانتخابات بأنه فاسد.

دفاع لصالح ترامب
وأضافت الصحيفة أن ترامب على حق عندما يقول إن شركات الإعلام جميعها تقريبا تعمل ضده، وتساءلت عن دور الإعلام خلال الانتخابات الأولية للحزب الجمهوري، وقالت أيضا إنه ليس من قبيل نظرية المؤامرة أن يفكر الشخص في أن القصص التي تُروى في الشهر الذي يسبق الانتخابات ليست مصادفة مثل الكشف عن الفضائح الجنسية ضد ترامب.

ونشرت واشنطن تايمز تقريرا يقول إن ترامب حذّر أمس من تزوير واسع النطاق في كثير من أماكن التصويت، ووصف الجمهوريين الذين لا يصدقون ذلك بأنهم ساذجون، وتساءل عن سبب عدم اهتمام قادة الحزب الجمهوري بما يحدث.

وقالت الصحيفة إن "مركز الاستقامة العامة" للأبحاث المستقل غذى شكوك ترامب بكشفه عن أن 96% من مجموع تبرعات الصحفيين للحملات الانتخابية ذهبت إلى كلينتون.

المصدر : الصحافة الأميركية