قالت صحيفة واشنطن تايمز إن استطلاعات على نطاق الولايات المتحدة أظهرت أن الفجوة بين المرشح الجمهوري دونالد ترامب والمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ضئيلة، رغم الأسبوع "البشع" بالنسبة لترامب.

وأوضحت أن استطلاعا نظمته "واشنطن بوست" و"أي بي سي نيوز" ونُشرت نتائجه أمس الأحد، أظهر أن الفارق بين المرشحين هو 4% فقط، بحصول كلينتون على تأييد 47% وترامب على 43% ممن شاركوا في الاستطلاع، قائلة إن هذا الفارق لم يختلف عن استطلاع مماثل تم قبل المناظرة الأولى بين المرشحين.

وأظهر استطلاع آخر أجرته "وول ستريت جورنال" و"أن بي سي" أن كلينتون تتفوق على ترامب بـ 11% (48% مقابل 37%).

وأوضحت الصحيفة أن حلفاء ترامب بذلوا جهودا كبيرة لإخماد تأثير موجة القصص التي تتهم ترامب بمعاكسات جنسية لنساء، ونقلت عن زميله المرشح لنيابة الرئيس مايك بنس قوله إنه سيكون فخورا بالوقوف إلى جانب ترامب رغم ازدياد عدد النساء اللائي يتهمنه بالتحرش بهن خلال عقود ماضية، مضيفا أن مشكلة ترامب الوحيدة هي التغطية الإعلامية السلبية والمتحيّزة.

وقال عمدة نيويورك السابق رودولف جويلياني لقناة "سي أن أن" إنه يثق بصديقه ترامب عندما يقول إنه لم يفعل ما "تزعمه" النساء، وإنه يعرف ترامب وكان قريبا منه لفترة 28 عاما "ولم أره أبدا يفعل ما يُزعم ضده".

وأعرب رئيس مجلس النواب الأميركي السابق الجمهوري نيوت غينغريتش عن دهشته مما أسماه بالتأييد المتقارب بين المرشحين، رغم وابل "الإعلام المعادي الأحادي الجانب ضد المرشح الجمهوري".

المصدر : واشنطن تايمز