مسلم يعيد أسرته من أميركا بسبب الإسلاموفوبيا
آخر تحديث: 2016/10/15 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/10/15 الساعة 13:00 (مكة المكرمة) الموافق 1438/1/14 هـ

مسلم يعيد أسرته من أميركا بسبب الإسلاموفوبيا

عثماني وزوجته وأبناؤهما الثلاثة (إندبندنت)
عثماني وزوجته وأبناؤهما الثلاثة (إندبندنت)


أوردت صحيفة إندبندنت البريطانية أن مسلما باكستانيا يعمل في مكافحة "الإرهاب" بأميركا اضطر لنقل أسرته إلى باكستان الأسبوع الماضي عقب سلسلة من الهجمات وأعمال التمييز ضده وضد زوجته وأبنائه الثلاثة بولاية كارولينا الشمالية.

وأوضحت أن زوجة ذيشان الحسن عثماني شاهدت ابنها عبد العزيز البالغ من العمر سبع سنوات ينزل من باص المدرسة الأسبوع الماضي مصابا بكدمات وجروح، وكانت مجموعة من زملائه بالصف الدراسي قد أوسعته لكما ولووا ذراعه وصرخوا في وجهه عدة مرات بكلمة "مسلم".

وقالت الصحيفة إن عثماني ذكر لها أن مدرسة ابنه عبد العزيز التي ظلت تقول للآباء بالمدرسة ووسائل الإعلام إن ما رواه عبد العزيز عن الاعتداء عليه لا يتفق مع ما قاله شهود.

ونقل عثماني أسرته إلى باكستان الأسبوع الماضي فور وقوع الحادثة وهو يحاول الآن العثور لأطفاله الثلاثة على نظام للتدريس بالإنترنت.

ويقول عثماني إنه -بسبب عمله- يشعر بأمان في الولايات المتحدة أكثر من باكستان، لكن أبناءه يقولون إنهم يشعرون بأمان في باكستان أكثر من الولايات المتحدة، معلقا بأنهم في ورطة "مثيرة للاهتمام"، مضيفا أن أبناءه يقولون إنهم يشعرون بأنهم بخير من الناحية النفسية "لكنني أعلم أنهم لا يزالون يحاولون التأقلم".

وأضاف أن عبد العزيز قال له إنه لا يرغب في العودة لأميركا إلا بعد أن يشعر بأنه أصبح قويا، لذلك عرضوه على طبيب نفسي.

وسردت الصحيفة الاعتداءات التي تعرضت لها أسرة عثماني والجالية المسلمة خلال عام ببلدة كاري بولاية كارولينا الشمالية التي لم تجد توثيقا كافيا.

ابنه الأوسط الذي يبلغ من العمر ثماني سنوات ظلوا ينعتونه في المدرسة بـ "الإرهابي" لأن والده يرسل لحيته، وابنه الأكبر (14 عاما) شاهد زميلا له بالمدرسة يحمل سكينا أحضرها والده من كولومبيا، وعندما أحضر ابن عثماني سكينا هو الآخر أحضرها والده من باكستان فصلوه من المدرسة لمدة ستة أشهر.

وفي يونيو/حزيران الماضي أبلغت أسرة عثماني الشرطة بأن جارهم في السكن جاءهم منتصف الليل وأمرهم بـ "حسن السلوك وتعلم العيش في أميركا"، وأقرت الأسرة بأن الشرطة تعاملت بشكل جيّد مع الوضع الأمر الذي دفع الجار إلى الانتقال للسكن في مكان آخر.

وفي سبتمبر/أيلول المنصرم حُرق المسجد الذي كان يصلي به عثماني عندما كان بولاية فلوريدا. وقال عثماني للصحيفة إن أسرته كانت قبل العودة لباكستان تخطط للانتقال إلى ولاية كاليفورنيا حيث مقر عمله، لكنهم يربطون عودتهم الآن بسقوط المرشح الجمهوري دونالد ترامب في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

المصدر : إندبندنت

التعليقات