أثار إعلان كوريا الشمالية عن إجرائها تجربة إطلاق قنبلة هيدروجينية جدلا واسعا في الأوساط العالمية، وسط مخاوف من أن إيران مستمرة بالسعي للحصول على السلاح النووي، الذي قد تفاجئ به طهران العالم كما فعلت بيونغ يانغ.

في هذا الإطار، تناولت صحف أميركية الشأن النووي الإيراني، وحذر بعضها من احتمال تورط إيران بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية، فقد أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن إسرائيل تطالب الولايات المتحدة بالتأكد من أي دور إيراني في هذا الشأن.

ونسبت الصحيفة إلى وزير الطاقة والمياه الإسرائيلي يوفال شتاينتز القول إن التجربة الكورية الشمالية للقنبلة الهيدروحينية تذكرنا جميعا بالمهمة الأكثر أهمية والمتمثلة في منع حدوث تجربة مماثلة في إيران.

وأوضح الوزير الإسرائيلي أن الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني قد يكون الخطوة الأولى، بحيث تكون الخطوة اللاحقة هي امتلاك إيران السلاح النووي وإجراؤها تجارب نووية بشكل مفاجئ للعالم.

video

معلومات
ودعا الوزير إسرائيل والولايات المتحدة إلى ضرورة تبادل المعلومات الاستخبارية، وذلك للتأكد من عدم خرق إيران اتفاق النووي عبر اشتراكها في البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون سبق أن وقع اتفاقا في 1994 مع كوريا الشمالية شبيها بالاتفاق الذي جرى مع إيران العام الماضي، وأن كلينتون صرح حينئذ بأن بيونغ يانغ ستجمد برنامجها النووي ومن ثم ستفككه.

لكن كوريا الشمالية فاجأت العالم بأول تجربة نووية لها أجرتها تحت الأرض بعد 12 عاما من اتفاق 1994.

من جانبها نسبت صحيفة وول ستريت جورنال إلى المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية السيناتور تيد كروز القول إن زعم كوريا الشمالية إجراءها تجربة على قنبلة هيدروجينية يرينا كيف ستتصرف إيران بمجرد تطويرها تقنيات القنبلة النووية.

وحذر كروز بالقول "سنرى في غضون سنوات معدودة كيف ستجرّب إيران أسلحتها النووية، ولكنها قد لا تجربها تحت الأرض كما فعلت كوريا الشمالية". وقال السيناتور الأميركي كروز: إيران ستجرّب أسلحتها النووية في أجواء تل أبيب أو نيويورك أو لوس أنجلوس.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية