تناولت صحف غربية في افتتاحياتها وباء زيكا محذرة من ألا يتحول الخوف من الوباء إلى وباء من الخوف، قائلة إن الخوف لا يساعد وإن فيروس زيكا لن يتم احتواؤه إلا بمكافحة البعوض، ودعت إلى استجابة دولية سريعة ونشطة.

وقالت افتتاحية كريستيان ساينس مونيتور الأميركية إن التقدم الذي أحرز ضد وباء إيبولا الذي انتشر في غرب أفريقيا عامي 2014 و2015 علم العاملين بالقطاع الصحي دروسا يمكن استخدامها في وقف انتشار زيكا، وأهمها أن الخوف كان أكثر المعوقات أمام تقديم الخدمة الصحية للناس.

وأضافت أن فيروس إيبولا يختلف عن فيروس زيكا، لكن شيئا مشتركا بينهما وهو: يجب ألا نسمح للخوف الذي تخلقه وسائل الإعلام من الوباء ليخلق خوفا وبائيا، وعلى الصحفيين ألا يصبوا الزيت على النار ويزيدوا القلق العام من زيكا.

وقالت غارديان البريطانية إن وباء زيكا لن تتم السيطرة عليه إلا بمكافحة البعوض، وعلى المجتمع الصحي الدولي أن يكون في حالة استعداد دائم لمواجهة الأخطار التي من الصعب تخيلها والتحقق من وجودها.

أما صحيفة التايمز البريطانية فقد وصفت وباء زيكا بأنه مشكلة عالمية، وأشارت إلى أن منظمة الصحة العالمية ستقرر بعد غد الاثنين ما إذا كان انتشار زيكا في أميركا الجنوبية يشكل حالة طوارئ صحية.

وقالت الصحيفة إن زيكا جدد الاهتمام بشأن ما إذا كانت منظمة الصحة العالمية قادرة على مواجهة أزمة صحة عامة عقب "تعاملها البطيء" مع وباء إيبولا. وأضافت أن أكثر من 1.5 مليون برازيلي أصابهم زيكا وذلك منذ مايو/أيار الماضي فقط، وهناك 22 دولة وصل إليها الوباء، وهناك أكثر من أربعة آلاف طفل أصيبوا بتشوه الدماغ والجمجمة في البرازيل وحدها.

وطالبت التايمز منظمة الصحة العالمية بالتحرك السريع والقوي لتوفير الناموسيات المضادة للبعوض والمواد الطاردة للحشرة، وتسريع البحث من أجل الحصول على مصل مضاد، قائلة إن الحل النهائي لن يتم إلا بالقضاء التام على البعوض.  

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية