صحف إسرائيلية: سكان تل أبيب مرتعبون
آخر تحديث: 2016/1/3 الساعة 09:02 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/3 الساعة 09:02 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/24 هـ

صحف إسرائيلية: سكان تل أبيب مرتعبون

أثر رصاصة استقرت في لوحة إعلانات بموقف للحافلات في تل أبيب (الأوروبية)
أثر رصاصة استقرت في لوحة إعلانات بموقف للحافلات في تل أبيب (الأوروبية)

كشف الإعلام الإسرائيلي أن مدينة تل أبيب أضحت تعيش في جو كبير من الرعب، بسبب فشل الأجهزة الأمنية الإسرائيلية في إلقاء القبض على منفذ عملية إطلاق النار بمقهى في المدينة.

وذكر مراسل صحيفة "يديعوت أحرونوت" مور أبراهامي أن مدينة تل أبيب تعيش تحت الحصار، فالأبواب مغلقة، والإسرائيليون في منازلهم، ومن يرتادون دور السينما امتنعوا عن الخروج منها.

وقال "يانيف" -وهو أحد سكان تل أبيب- إن الإسرائيليين "لا يعرفون ماذا يفعلون، كلهم ينظرون في جوالاتهم بانتظار تلقي تعليمات أمنية جديدة، لأن ما حصل سبب حالة من الهستيريا الحقيقية. الآن أنا أغلق عليّ باب بيتي وأشعر بالخوف، لأن الشرطة التي تنتشر في كل الأماكن لم تتمكن حتى اللحظة من إلقاء القبض على المنفذ".

كما ذكر مراسل يديعوت أحرونوت إيلي سنيور أن الآلاف من قوات الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن العام "الشاباك" وحرس الحدود، يواصلون بذل جهودهم للعثور على منفذ العملية التي وصفها بـ"المعقدة".

ونقل سنيور عن الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية "هيلا حمو" أن العملية تكتسب خطورتها من كون المنفذ المسلح خرج لتنفيذ مجزرة في مكان يعج بالإسرائيليين، مما دفع بأجهزة الأمن للاستعانة بالمعلومات الأمنية المتوفرة ومصادر التحقيق الواسعة النطاق، وتكثيف قوات الأمن في الميدان بصورة عاجلة، وجلب وحدات خاصة ذات خبرة واسعة في العثور على منفذي العمليات.

دوريات إسرائيلية مكثفة للبحث عن منفذ عملية تل أبيب (رويترز)

خوف وذهول
وسبق لمنفذ العملية -واسمه نشأت ملحم- أن اعتقل في السجون الإسرائيلية عام 2007 لمحاولته اختطاف سلاح جندي إسرائيلي انتقاما لمقتل ابن عمه الذي قتل برصاص شرطي إسرائيلي.

وطرح "شاحار حاي" تساؤلا عن سبب الامتناع عن إطلاق النار على منفذ العملية مع أن العديد من الإسرائيليين يمتلكون أسلحة شخصية، موضحا أن أحد الإسرائيليين كان مسلحا لكنه أصيب بالذهول لحظة وقوع العملية ولم يخطر على باله إطلاق النار على المنفذ.

من جانبه، اهتم مراسل "يديعوت أحرونوت" ليعاد أوسمو بنقل ردود الفعل على مقتل الإسرائيليين في شبكات التواصل الاجتماعي، وراقب تعليقات القراء في فيسبوك على صفحة ألون بيكل، أحد قتلى العملية، وكانت جميعها تندد بإسرائيل وترحب بعملية القتل.

كما ظهرت أيضا أعلام فلسطين وصور لأفراد عائلة الدوابشة الذين قتلوا في بلدة دوما شمال الضفة الغربية، وظهرت صور لعلم إسرائيل مع الصليب المعقوف، ووصفت بعض التعليقات الإسرائيليين بأنهم "خنازير، داعش في الطريق إليكم، جهنم بانتظاركم، سوف نقتلكم جميعا".

مسرح الهجمات في مدينة تل أبيب (رويترز)

أمن إسرائيل
أما المراسل العسكري لصحيفة "معاريف" موشيه كوهين، فقد ذكر أن شارع ديزنغوف الذي شهد عملية تل أبيب يوم الجمعة يعتبر أحد رموز المدينة الذي استهدفته الهجمات الفلسطينية منذ عقود، وتحديدا منذ أكتوبر/تشرين الأول 1994 حين نفذت أولى الهجمات عقب توقيع اتفاق أوسلو مع الفلسطينيين، وأسفرت عن مقتل 23 وإصابة 104 إسرائيليين، وقد اعتبرت من أقسى العمليات الفلسطينية في تاريخ المدينة وإسرائيل.

وفي مارس/آذار 1996 وقعت عملية أخرى في الشارع ذاته، حيث قام فلسطيني بتفجير نفسه وقتل 13 إسرائيليا وأصاب 125. وفي مارس/آذار 1997، فجّر فلسطيني ثالث نفسه في الشارع فقتل ثلاثة أشخاص وأصاب 48.

وذكر كوهين أن مدينة تل أبيب عرفت "تاريخا قاسيا" من العمليات الفلسطينية، ومنذ اندلاع موجة العمليات الحالية منذ ثلاثة أشهر، شهدت تل أبيب عمليتي طعن قتل وأصيب فيهما عدد من الإسرائيليين.

ونقلت غاليت عدوت من صحيفة "معاريف" معطيات استطلاع للرأي أجراه معهد "فانل بوليتيكس"، إذ أشار 45% من الاسرائيليين إلى أن العمليات الفلسطينية المتواصلة هي الخطر الأكبر الذي يهدد إسرائيل، وقال 47% منهم إن الخطر الأكبر الذي يداهم إسرائيل مصدره القضية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

التعليقات