أعلنت الحكومة البريطانية ورجل الأعمال الأميركي ومؤسس شركة مايكروسوفت للبرمجيات بيل غيتس تخصيص مبلغ ثلاثة مليارات جنيه إسترليني (4.3 مليارات دولار تقريباً) لتمويل برنامج لمكافحة مرض الملاريا خلال الأعوام الخمسة القادمة.

وستخصص بريطانيا خمسمئة مليون إسترليني (حوالي 714 مليون دولار) من هذا المبلغ خصماً على موازنة العون الخارجي، بينما ستنفق مؤسسة غيتس مئتي مليون دولار في هذا العام دعماً لبرامج البحث والتطوير، ولتسريع وتيرة الجهود الرامية لاستئصال شأفة الملاريا بالإضافة إلى مبلغ مماثل خلال الأعوام الأربعة القادمة.

وسيتوجه غيتس، برفقة وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن، اليوم الاثنين إلى ليفربول لزيارة إحدى المنشآت البحثية بالمدينة التي تعتبر رائدة في مجال البحوث الصيدلانية والتشخيصية والمبيدات الحشرية.

وفي مقال مشترك بصحيفة ذي تايمز البريطانية اليوم، قال الرجلان إن الملاريا تفتك بطفل كل دقيقة في العالم وإن المرض يصيب مئتي مليون شخص كل عام مما يُقعد الآباء عن العمل والأطفال عن الذهاب إلى المدارس.

وأبدى غيتس وأوزبورن تفاؤلهما من إمكانية القضاء على الملاريا والأمراض الاستوائية الفتاكة في المستقبل المنظور.

وكانت بريطانيا وإمبراطور البرمجيات دشنا قبل شهرين شراكة للتعجيل ببرامج البحث والتطوير فيما يتعلق بإنتاج أدوية ومبيدات حشرية، ووسائل تشخيص جديدة، بغية القضاء على الملاريا.

وأطلق الطرفان على برنامجهما هذا اسم (صندوق روس) تيمنا بالسير رونالد روس العالم البريطاني بمدرسة ليفربول لطب المناطق الحارة، الذي نال جائزة نوبل عام 1902 بعد أن أثبت أن البعوض هو الناقل لفيروس الملاريا.

وتعكف هذه المدرسة، مع جمعية مكافحة الحشرات الناقلة للجراثيم، على إيجاد الطرق الكفيلة بمكافحة العديد من الأمراض الفتاكة ومن ثم القضاء عليها. 

المصدر : تايمز