دعت صحيفة واشنطن بوست الرئيس الأميركي باراك أوباما لعدم الاكتفاء بالخطب والاتصالات الهاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتفسيرات الطيبة لتصريحاته حول سوريا، إذا كان أوباما يريد للرؤية الأميركية أن تتجسد على أرض الواقع.

وأعادت الصحيفة للأذهان أن أوباما سبق أن قال في يوليو/تموز الماضي إنه استنتج من مكالمة هاتفية مع بوتين أن الروس أصبحوا يشعرون بأن نظام الرئيس السوري بشار الأسد بدأ يفقد سيطرته على المزيد والمزيد من الأراضي، وإن ذلك يعطي واشنطن فرصة للنقاش الجاد مع موسكو بشأن سوريا.

وأضافت أن تلك لم تكن المرة الأولى التي يفترض فيها أوباما أنه من الممكن إقامة حوار دبلوماسي مع بوتين للتوصل لتسوية في سوريا توافق عليها واشنطن وحلفاؤها العرب، كما لم تكن المرة الأولى التي يقرأ فيها أوباما ما يقوله بوتين قراءة خاطئة.

وقالت الصحيفة في افتتاحية لها اليوم إن روسيا ضاعفت دعمها للرئيس السوري بشار الأسد وتقوم بإنشاء قاعدة عسكرية في معقل الأخير على ساحل البحر المتوسط، وتستعد لنشر ألف أو أكثر من أفراد قواتها في سوريا، ولتنفيذ عمليات جوية دعما للنظام السوري.

سياسة متسقة
وأوضحت أن سياسة بوتين في سوريا ظلت ثابتة ومتسقة مع هدفها المحدد بمنع أي محاولات أميركية لإزاحة الأسد عن السلطة وإجبار البيت الأبيض للقبول بالنظام السوري شريكا في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشارت الصحيفة إلى تصريح بوتين الجمعة الماضية بأن خطته لانتقال سياسي في سوريا -التي تتضمن انتخابات برلمانية وتكوين حكومة ائتلافية مع "المعارضة الصحية"- تجد تأييدا كاملا من الأسد. وقالت إن هذا التصريح يقول كل شيء حول سياسة موسكو تجاه سوريا.

وأضافت أن عدم اكتفاء بوتين بالكلام وتزويده النظام السوري بالدعم العسكري يستند إلى حقيقة يرفض أوباما الاعتراف بها، وهي أن أي أجندة لمستقبل سوريا سيكون لا معنى لها إذا لم تسندها القوة على الأرض، وأن الأسد لن يغادر السلطة إلا إذا أصبح ميزان القوة العسكرية لصالح المعارضة السورية المسلحة ويجعل انتصارها أمرا حتميا.

وقالت أيضا إن من المرجح أن بوتين يعتقد أن ضعف أميركا يمنحه الفرصة لإعادة ميزان القوة في سوريا لما كان عليه في السابق عندما كان لصالح الأسد.

المصدر : واشنطن بوست