تناولت غارديان البريطانية، بافتتاحيتها اليوم الأربعاء، نبأ اكتشاف مياه سائلة على كوكب المريخ وقالت إنه حدث مثير يستحق الاحتفال به كثيرا، وإن هذا الكوكب الأحمر واحتمال وجود حياة عليه موضوع أثار خيال الناس منذ أن كان غاليليو يراقب المريخ قبل أربعمائة عام.

وأضافت الصحيفة أن البحث سيستمر لمعرفة إن كانت هناك كائنات حية بالكوكب ولو مجرد آثار لميكروبات أولية، وأن ذلك سيُعد بين أكثر الاكتشافات أهمية في التاريخ.

وأوضحت أن تحقق وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) من وجود ماء على المريخ يُرجح احتمال وجود نوع من الحياة على الكوكب، كما قال أحد علماء فريق الوكالة.

وقالت أيضا إن مصدر المياه في المريخ سيكون الشغل الشاغل للعلماء في الفترة القادمة، وإن استكشاف الفضاء عمل لا ينتهي ويتسم بتحقيق إنجازات مستمرة.

وتطرقت غارديان إلى تكلفة مهمة ناسا حول المريخ، وقالت إن مسبار الاستطلاع وحده، والذي اكتشفت معداته المياه الجارية، كلف 750 مليون دولار بالعقد الماضي، مشيرة إلى أن بعض المنتقدين يقولون إنه كان من الأجدى للبشرية استغلال هذه الأموال في بناء مستشفيات على كوكب الأرض.

وردت الصحيفة بأن من يقللون من أهمية استكشاف الفضاء قصيرو النظر وأن الأموال التي تنفق بهذا المجال لا تضيع هدرا، بل تُعتبر من صلب الإنفاق لحل مشكلات الأرض وأن الفضاء هو "بيئتنا الأصعب التي يجب أن يعمل عليها العلماء".

المصدر : غارديان