وصل صدى أزمة اللاجئين الفارين من ويلات الحروب ببلدانهم في سوريا والعراق، ومناطق أخرى بالشرق الأوسط، إلى منابر الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك بعد أن هزت الأزمة استقرار علاقات الدول الأوروبية وكادت تنذر بانهيار الاتحاد الأوروبي برمته.

هذا هو الإطار الذي تناولت فيه صحف أميركية وبريطانية أزمة اللاجئين الفارين من القتل والدمار في الشرق الأوسط، والمتجهين إلى المجهول في أوروبا.

في هذا السياق، أشارت مجلة فورين بوليسي الأميركية إلى أن قادة بعض دول جوار سوريا مثل الأردن وتركيا تحدثوا من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الضغوط والأعباء التي تنوء بها بلدانهم جراء استقبالها ملايين اللاجئين السوريين.

ملك الأردن
فقد قال ملك الأردن عبد الله الثاني إن بلاده تستضيف من اللاجئين السوريين ما نسبته 20% من عدد سكانها، وأضاف أن المساعدات التي تقدم لا تشكل سوى جزء يسير من التكلفة التي ينوء بها الأردن في هذا المجال.

من جانبه، ألقى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو باللائمة على القادة الأوروبيين بشأن أزمة اللاجئين، وقال إنه كان يجدر بقادة أوروبا الانتباه للأزمة السورية منذ بدايتها عام 2001. وأضاف أن بلاده سبق أن اقترحت قبل ثلاث سنوات ضرورة إقامة منطقة عازلة بسوريا، لكن أحدا من قادة الغرب لم يلتفت للمطلب التركي.

وفي السياق ذاته، نشرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية مقالا للكاتب ديفد ميليباند انتقد فيه الموقفين الأميركي والأوروبي إزاء الحرب التي تعصف بسوريا منذ نحو خمس سنوات، وقال إنه لم يعد بمقدور قادة الغرب تجاهل أزمة اللاجئين المتفاقمة، في ظل الحروب التي تعصف بالشرق الأوسط.

وأضاف أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما المعنية بالأوضاع السائدة بالشرق الأوسط تنظر إلى أزمة اللاجئين من هذه المنطقة على أنهم مشكلة أوروبية. وقال إنه يجب معالجة الأسباب الكامنة وراء ظهور هذه المأساة الإنسانية من الأصل.

كما دعا الكاتب قادة الغرب إلى تسهيل أمور اللاجئين الفارين طلبا للأمان بأوروبا في الوقت الراهن، وإلى تقديم الدعم اللازم لدول الجوار السوري التي تستضيف ملايين اللاجئين.

جوازات دولية
كما نشرت الصحيفة مقالا للكاتب مايكل سوسان، دعا فيه الغرب إلى منح اللاجئين جوازات سفر دولية، وأوضح أن أزمة اللاجئين الكارثية تعد مشكلة دولية وأنه ليس بمقدور الدول مواجهتها بشكل منفرد.

من جانبها، انتقدت ذي ديلي تلغراف استجابة بريطانيا الضعيفة إزاء أزمة اللاجئين، وقالت الصحيفة البريطانية إن موقف لندن من هذه الأزمة الإنسانية يسهم في إضعاف دور المملكة المتحدة على المسرح الدولي.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية