تشكل الأنفاق طريقا أمام كتائب عز الدين القسام -الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- للرد على هجمات تشنها إسرائيل، وتمضي حماس بتشييد الأنفاق التي تصل ما بين غزة وأسفل الكيان الإسرائيلي، وذلك لاستخدامها في حال اندلاع مواجهة عسكرية جديدة.

وأشارت صحيفة إندبندنت أون صنداي إلى أن حماس نشرت شريط فيديو على موقع يوتيوب يكشف عن إنجازها نفقا جديدا ينطلق من غزة إلى داخل الأراضي الإسرائيلية، وإلى أن بريطانيا لا تعتبر حماس منظمة إرهابية ولكنها تصف كتائب القسام التابعة لها بالإرهابية.

واعتبرت أن هذا الجناح العسكري لحماس يحكم غزة التي تعاني من الحصار، وأن حماس تستخدم الأنفاق منذ سنوات لجلب المواد الغذائية اللازمة لأهالي غزة، ولكنها بدأت بشق أنفاق هجومية ضد إسرائيل منذ 2006.

وأضافت الصحيفة أن إسرائيل تزعم أنها عثرت على عشرات الأنفاق التي تنطلق من غزة وتصل إلى داخل الأراضي الإسرائيلية وأنها اعترفت أنه لا يمكن لها تتبع كل تلك الأنفاق التي تنتشر تحت الأرض، بالرغم من أنها دمرت عددا منها.

آلة حفر
وأشارت إندبندنت أون صنداي إلى أنه بالرغم من الهدنة بين حماس وإسرائيل في أعقاب حرب الخمسين يوما الإٍسرائيلية على غزة العام الماضي، فإن كلا الطرفين يجهز للآخر، وأن فيدو حماس يظهر آلة حفر تعمل بالتربة الرملية في مكان غير محدد في غزة ليكشف عن شبكة أنفاق تحت الأرض.

وأضافت أن الفيديو يظهر مقاتلين من كتائب عز الدين القسام وهم يتدربون على إطلاق النار على أهداف عدائية وهمية، وأن بعضهم كان يصلي أو يتحرك داخل أنفاق إسمنتية تحت الأرض في المنطقة.

كما أظهر الفيديو مقاتلي حماس يتدربون على إطلاق الصواريخ على أهداف وآليات ومبان تشبه التي لدى إسرائيل، وكذلك على نصب كمائن للدوريات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي، وأظهر أيضا آليات حفر وسيارة إسعاف.

المصدر : الجزيرة,غارديان