قالت صحيفة ذي غارديان البريطانية إن إيران تزوّر برقيات ويكيليكس لتشويه سمعة مقرر أممي لحقوق الإنسان.

وأضافت الصحيفة أن وكالات الأنباء الحكومية ومواقع الأخبار شبه الرسمية في إيران تنشر أخباراً تهدف إلى ضرب مصداقية وزير الخارجية المالديفي السابق أحمد شهيد المكلف من الأمم المتحدة التحقيق في اتهامات لطهران بانتهاكات لحقوق الإنسان.

وأوضحت في تقريرها الذي أعده مراسلها في طهران سعيد كمالي دهقان، أن إيران ساقت تسريبات مفبركة لويكيليكس ترمي إلى إثبات أن أحمد شهيد تلقى رشوة بقيمة مليون دولار ليتخذ موقفا مناوئا لإيران.

وذكرت الصحيفة أن منظمة ويكيليكس نفسها تحدت إيران بأن تثبت صلة أي من تلك الأخبار بموقع المنظمة على الإنترنت، قائلة إن ذلك لا يمكن إثباته مطلقاً.

وأشارت ذي غارديان إلى أن أحمد شهيد يتابع ملف حقوق الإنسان في إيران، وقدم للأمين العام الأممي بان كي مون عددا من التقارير عن انتهاكات حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية، خاصة تنفيذ حكم الإعدام واعتقال الناشطين السلميين.

وأفادت بأن إيران شجبت تقارير شهيد ووصفتها بالمتحيزة والمعادية لها، وقالت إنها لا تستند إلى حقائق. ولم تسمح طهران لشهيد بزيارتها منذ أن عُين في المهمة عام 2011. ودعا شهيد مع عدد من منظمات حقوق الإنسان الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أن يبني على نجاحه في الملف النووي، تحقيق تقدم في مجال حقوق الإنسان.

وختمت الصحيفة تقريرها بالإشارة إلى أن ماني مصطفى من جماعة إمباكت إيران التي تعمل من أجل لفت الانتباه إزاء حقوق الإنسان في الجمهورية، قال إن موقع ويكيليكس يسهل البحث في محتوياته، والبحث عن أحمد شهيد لا يظهر نتائج لدعم الاتهامات الغريبة التي نشرتها الحكومة الإيرانية ضده.

المصدر : غارديان