هآرتس: إسرائيل تتملص من الاعتراف بتسليح جوبا
آخر تحديث: 2015/8/26 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/26 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/11 هـ

هآرتس: إسرائيل تتملص من الاعتراف بتسليح جوبا

جنود من القوات الحكومية في جنوب السودان عقب اشتباكات مع المتمردين (الفرنسية-أرشيف)
جنود من القوات الحكومية في جنوب السودان عقب اشتباكات مع المتمردين (الفرنسية-أرشيف)

عوض الرجوب-رام الله 

نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن خبراء بـ الأمم المتحدة أن سلاح إسرائيل يُشعل النزاع بـ جنوب السودان، مشيرة إلى محاولة وزارة الدفاع الإسرائيلية التملص وعدم الإجابة عن تساؤلات اللجان الأممية حول استمرارها أو عدم استمرارها بإرسال السلاح إلى هناك.

وقالت الصحيفة إن خبراء في مجلس الأمن أكدوا -في التقرير المقدم للجنة التي تفحص ما يحدث في تلك الدولة- إن جيش جنوب السودان وضباطا رفيعي المستوى فيه يستخدمون السلاح الإسرائيلي.

وأفادت أن كاتبي التقرير يعتمدون على صور من الميدان حيث شوهدت أسلحة وعدة نماذج لبندقية من نوع "إي. سي. إي" التي تم تطويرها في الصناعات العسكرية الإسرائيلية، دون الإشارة للعدد.

إطالة الحرب
ووفق هؤلاء، فإن جزءا من السلاح الإسرائيلي أعطي للأجهزة الأمنية قبل اندلاع الحرب في جنوب السودان، ويوجد الآن في أيدي أجهزة أمنية أخرى: كجيش التحرير الشعبي للسودان والشرطة المحلية وحراس ضباط الجيش رفيعي المستوى.

ونسبت هآرتس إلى الخبراء أن منح السلاح والذخيرة لجيش التحرير الشعبي للسودان يسهم بإطالة الحرب الأهلية وتصعيدها، مشيرة إلى أنه تم إرسال رسائل رسمية لإسرائيل بشأن الموضوع، بانتظار رد تل أبيب.

وقالت إن وزارة الدفاع تملصت الشهر الماضي من الإجابة عن سؤال ما إذا كانت إسرائيل مستمرة في بيع السلاح لجنوب السودان أم لا.

التصدير الأمني
ونقلت هآرتس عن رئيس هيئة وزارة الدفاع، حاييم بلومنبلت قوله إن "سياسة التصدير الأمني لكل الدول تُفحص في حينه من وزارة الدفاع وبالتعاون مع الخارجية وجهات أخرى، وفق المصالح الأمنية والسياسية لإسرائيل" دون التطرق بشكل مباشر للتصدير الأمني إلى جنوب السودان.

ومع ذلك، تؤكد الصحيفة أن وفودا رسمية من جنوب السودان شاركت في السنة الأخيرة بمعارض السلاح الإسرائيلية التي تتعلق بمحاربة "الإرهاب" والحماية والأمن الداخلي.

وفي السياق، نقلت هآرتس عن التقرير الأممي أن جيش التحرير الشعبي حصل في يوليو/تموز من العام الماضي على إرسالية سلاح وذخيرة من الصناعات العسكرية الصينية، ويشمل ذلك مئة صاروخ مضاد للطائرات وعشرة آلاف قطعة سلاح أوتوماتيكي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات