بث الذعر نهج تنظيم الدولة في الدعاية
آخر تحديث: 2015/8/15 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/15 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/1 هـ

بث الذعر نهج تنظيم الدولة في الدعاية

أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية يشهر سكينه خلف الرهينة الياباني كينجي غوتو الذي تم ذبحه أوائل العام الجاري (رويترز-أرشيف)
أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية يشهر سكينه خلف الرهينة الياباني كينجي غوتو الذي تم ذبحه أوائل العام الجاري (رويترز-أرشيف)

تناولت صحف بريطانية ما وصفته باستخدام تنظيم الدولة الدعاية كنهج لبث الرعب بنفوس أعدائه وأسلوب لشد انتباه الشباب وتجنيدهم، ونشر أشرطة فيديو لعمليات ذبح أو قطع رؤوس لمن يراهم يستحقون ذلك الجزاء القاسي المرعب الرهيب.

وقالت مجلة ذي إيكونومست إن تنظيم الدولة ينشر أشرطة فيديو مصورة لرجل ملثم يقف خلف رهينة مقيد جاث على ركبتيه والملثم يستعد لذبح الرهينة أو جز عنقه بالسيف أو لإطلاق الرصاص على رأسه.

ويذهب تنظيم الدولة بنهجه لبث الرعب في نفوس خصومه والآخرين عن طريق تصوير عمليات إعدام جماعية لمعتقلين أو أسرى من الخصوم وقعوا بين يديه حتى أصبحت هذه المشاهد الصادمة العلامة الخاصة لأسلوب التنظيم في "الجهاد".

وتمضي إيكونومست بالقول إن النجاح الذي يحققه تنظيم الدولة بكسب الأتباع والمؤيدين في العالم أمر يبعث على الحيرة لدى أعدائه، وتضيف أن للتنظيم أعداء كثيرين لدرجة أن الشيعة والسنة ممثلين في إيران والسعودية وكذلك روسيا والولايات المتحدة وتركيا ونظام الرئيس السوري بشار الأسد يلتقون في عدائهم لتنظيم الدولة.

معركة الأفكار
وأشارت مجلة إيكونومست إلى أن هناك اعتقادا متزايدا أن لمعركة الأفكار والصور التي يتبعها تنظيم الدولة الإسلامية نفس أهمية الحرب على أرض الواقع، وأن الطريقة الأمثل لمواجهة حرب تنظيم الدولة الدعاية تتمثل في ضرورة إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل والإخفاقات الاجتماعية والسياسية في كل من العراق وسوريا.

من جانبها، أشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف إلى أن تنظيم الدولة سيستخدم أي سلاح يقع تحت يديه من أجل نشر الذعر والرعب في نفوس أعدائه، وأوضحت أن تنظيم الدولة يحاول تطوير أسلحة دمار شامل وجند علماء كيميائيين في الرقة بسوريا والموصل في العراق الواقعتين تحت سيطرته.

وأضافت ديلي تلغراف أن تنظيم الدولة استخدم قنابل الكلور منذ العام الماضي ضد الجيش العراق وذلك على شكل عبوات بدائية على جنبات الطرق، وهي ليست ذات تأثير عسكري كبير، لكنها تبعث على الرعب عند انفجارها وتبخر دخانها.

وأعربت الصحيفة عن الخشية من أن تنظيم الدولة ربما يكون قد استخدم غاز الخردل ضد قوات البشمركة الكردية في العراق في هجماته الأخيرة، وهو الغاز الذي تزيد سميته على الكلور بثلاثة آلاف مرة.

وأضافت أنه يعتقد أن تنظيم الدولة ربما حصل على غاز الخردل من مخازن قديمة تعود إلى عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كانت تحت حراسة الجيش العراقي في المثنى (حوالي 70 كلم غرب بغداد).

اغتصاب رهائن
وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة ذي إندبندنت إلى أن رهائن من النسوة لدى تنظيم الدولة تعرضن للاغتصاب، وأن زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي استعرض نساء معتقلات في منزل خاص بسوريا واغتصب عددا منهن بمن فيهن الأميركية كايلا مولر.

ونسبت الصحيفة إلى عائلة مولر -التي قضت قيد الاعتقال لدى تنظيم الدولة في فبراير/شباط الماضي- القول إن مسؤولين استخباريين أبلغوها أن البغدادي اغتصب ابنتهم بشكل متكرر وأنها تعرضت للتعذيب وكانت ملكا للبغدادي.

وأشارت الصحيفة إلى أن مولر تعرضت للاختطاف في حلب بسوريا في 2013، وأن تنظيم الدولة سبق أن أعلن أن الرهينة الأميركية الشابة مولر قضت في غارة جوية شنتها المقاتلات الأردنية.

وأضافت الصحيفة أن هذه المعلومات عن الضحية الأميركية تتناقض مع الخطاب الذي أرسل إلى أسرتها العام الماضي الذي تضمن أنها تلقى معاملة جيدة من جانب خاطفيها.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية