أشارت افتتاحية صحيفة تايمز إلى المصالحة الهشة التي أبرمها زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان مع الحكومة التركية بعد عقدين من الحرب بين الجانبين، وقالت إن هذا العمل المضني انهار الأسبوع الماضي بـ"عمل جنوني واحد" بعد الهجوم التركي على قاعدة الحزب في جبال قنديل شمالي العراق وذلك في أعقاب مقتل عدد من ضباط الشرطة على يد مسلحين أكراد فيما وصف بأنه انتقام من ليونة تركيا تجاه تنظيم الدولة.

وترى الصحيفة أن تركيا الآن تقف مرة أخرى على حافة حرب عصابات مع الأكراد، وأن إضعاف الخطوط الكردية سيسمح لتنظيم الدولة بتعزيز وتوسيع أراضيه في الشمال حتى في الوقت الذي يدفع فيه باتجاه بغداد في الجنوب، وأضافت أن الهجمات التركية تجازف أيضا بتأجيج سلسلة من الاشتباكات بين الأكراد وقوات الأمن التركية إلى جحيم دموي.

واعتبرت تايمز هجوم تركيا "حماقة" مخيبة للآمال نظرا لتحولها مؤخرا من موقف المشاهد الساخط لضربات التحالف الجوية ضد تنظيم الدولة إلى مشارك نشط وتواق للانتقام.

وختمت الصحيفة بالتأكيد على ضرورة إخماد نيران هذه الحرب قبل أن تستفحل، وأن هذا ممكن من خلال هدنة فورية مع حزب العمال الكردستاني واستئناف المفاوضات في أقرب وقت وبذلك يمكن إنقاذ المصالحة الهشة التي أُبرمت من قبل.

المصدر : تايمز