قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد يحوّل هزيمته أمام اتفاق النووي لصالحه، وأشارت إلى أنه سبق أن حذّر من التهديدات النووية الإيرانية على بلاده والسلم العالمي، وأن أمامه معركة مع الكونغرس الأميركي بشأن الاتفاق.

وأشارت في تحليل إخباري إلى أن معلقين إسرائيليين وصفوا الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى -الذي جرى قبل أيام- بأنه "فشل شخصي" و"فشل لاذع" و"فشل ذريع" لنتنياهو.

وأضافت أن منافسه يائير لبيد -الذي يرأس حركة معارضة في البرلمان الإسرائيلي- وصف الاتفاق بأنه "أكبر فشل في السياسة الخارجية لرئيس وزراء إسرائيلي منذ إنشاء الدولة"، وأن لبيد طالب بعزل نتنياهو.

وقالت إن نتنياهو بنى مسيرته على مدار عقدين على إيران، وأنه تسبب في توجيه ضربة للتحالف الحيوي بين إسرائيل والولايات المتحدة، من خلال استعدائه الرئيس الأميركي باراك أوباما، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي يبدو شاحبا هامدا ويعاني إحباطا شديدا منذ الإعلان عن اتفاق النووي، وذلك خلال ظهوره العلني هذه الأيام.

نيويورك تايمز: رغم كل مظاهر الفشل التي يعانيها نتنياهو، فهناك مؤشرات على احتمال تمكنه من تغيير هذه الحال أثناء المعركة النهائية التي يراجع فيها الكونغرس الأميركي اتفاق النووي الإيراني خلال الشهرين القادمين

مؤشرات
وأضافت أنه رغم كل مظاهر الفشل التي يعانيها نتنياهو، فإن هناك مؤشرات على أنه قد يتمكن من تغيير هذه الحال إلى الأفضل أثناء المعركة النهائية التي يراجع خلالها الكونغرس الأميركي اتفاق النووي الإيراني خلال الشهرين القادمين.

وقالت إنه حتى منتقدي نتنياهو يرون أنه قد يبقى سالما على المستوى الداخلي في بلاده رغم معاناته جراء اهتزاز مكانته الدولية.

وأضافت أن نتنياهو بدأ يبدّل لهجة تصريحاته في الأيام الأخيرة، ويؤكد أنه لم يعارض الاتفاق بين إيران والقوى الكبرى الست إلا لمنع طهران من الحصول على القنبلة النووية.

وأشارت إلى أن نتنياهو يدّعي الفضل في تسليط الضوء خلال السنوات الماضية على التهديدات التي يشكلها النووي الإيراني، وأنه سعى لحشد العالم من أجل فرض عقوبات قاسية على إيران، مما جعل قادتها يجلسون على طاولة المفاوضات، وأنه دفع بعض أعضاء الكونغرس الأميركي للطعن في الاتفاق.

وأضافت أن نتنياهو وصف أثناء لقائه وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند البارحة اتفاق النووي بأنه فشل للدبلوماسية، وأنه يهدد وجود إسرائيل وأمن الدول العربية والسلام العالمي.

المصدر : نيويورك تايمز,الجزيرة