أوردت صحيفة واشنطن بوست مقتطفات من بعض ردود الفعل بين المتفاوضين بشأن البرنامج النووي الإيراني في العاصمة النمساوية فيينا، وأشارت إلى أن المحادثات كانت مضنية وتخللتها لحظات من اليأس والغضب.

وأوضحت أنه بحلول اليوم التاسع من المفاوضات النهائية في فيينا، كان الدبلوماسيون المشاركون في المفاوضات قد وصلوا إلى مرحلة يشعرون فيها بالتعب وأنهم أصبحوا سريعي الغضب.

ففي اجتماع قصير مع الوفد الأميركي، ألقى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف خطابا مألوفا وصف فيه العقوبات الدولية بأنها كانت إهانة لكرامة وعزة بلاده، ولكن سرعان ما قاطعه وزير الخارجية الأميركي جون كيري بالقول "أنتم لستم الشعب الوحيد الذي لديه عزة".

وزير الخارجية الأميركي قاطع نظيره الإيراني جواد ظريف في اجتماع في فيينا بالقول "أنتم لستم الشعب الوحيد الذي لديه عزة"

تلويح بالمغادرة
وأشارت الصحيفة إلى أنه كانت هناك أوقات كان فيها المشاركون في المفاوضات متحمسين، وأوقات أخرى كانت تبدو فيها المهمة مستحيلة، وسط تلويح من بعض المشاركين بالمغادرة.

وأضافت أنه عندما بدأت المفاوضات النهائية في فيينا في أواخر الشهر الماضي، لم يكن أحد يتوقع وصول المتفاوضين إلى اتفاق يشكل خط النهاية.

وأوردت الصحيفة أن المتفاوضين لم يكونوا يدركون أنهم أنجزوا المهمة التي شرعوا بها إلا في يوم الاثنين الماضي.

وأضافت أن وزير الخارجية الإيراني ظريف اجتمع في وقت مبكر من صباح الثلاثاء للمرة الأخيرة مع نظيره الأميركي كيري والشركاء الآخرين من بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين وممثلة الاتحاد الأوروبي، وأنهم طلبوا من غالبية الأعضاء في وفودهم مغادرة القاعة.

وأشارت إلى أن كيري وظريف على وجه الخصوص نادرا ما غادرا الفندق في فيينا، حيث استمرت محادثاتهما لأكثر من أسبوعين، وذلك بينما كان العالم يناقش جهودهما، وأن كلا منهما كان قد اقترب من التوجه إلى بلاده كي يواجه المهمة الأصعب المتمثلة في تسويق الاتفاق لدى شعبه وجعله قابلا للتطبيق.

المصدر : الجزيرة,واشنطن بوست