فيتو موسكو يزيد آلام أقارب ضحايا سربرنيتشا
آخر تحديث: 2015/7/10 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/10 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/24 هـ

فيتو موسكو يزيد آلام أقارب ضحايا سربرنيتشا

مراسم دفن لمسلمين بوسنيين في 2003 ممن لقوا حتفهم على يد الصرب في المذابح التي تعرض لها أهالي سربرنيتشا (الأوروبية)
مراسم دفن لمسلمين بوسنيين في 2003 ممن لقوا حتفهم على يد الصرب في المذابح التي تعرض لها أهالي سربرنيتشا (الأوروبية)

أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى المذابح التي تعرض لها مسلمون من أهالي سربرنيتشا إبان حرب البوسنة في تسعينيات القرن الماضي على يد الصرب، واستنكرت رفض روسيا الاعتراف بتلك المذابح على أنها تمثل إبادة جماعية.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن روسيا ترفض تسمية المجازر التي تعرض لها أكثر من ثمانية آلاف من المسلمين من مختلف الأعمار بكونها إبادة جماعية، الأمر الذي يزيد من آلام أسر الضحايا.

وأوضحت أن روسيا نقضت الأربعاء الماضي مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يقضي باعتبار مقتل مسلمين في مدينة سربرنيتشا إبان حرب البوسنة عام 1995 "جريمة إبادة جماعية".

وأضافت أنه ليس هناك من شك في أن الإبادة الجماعية هي ما حدث في يوليو/تموز 1995، وذلك عندما أقدمت قوات صرب البوسنة تحت قيادة الجنرال راتكو ملاديتش بالاستيلاء على مدينة سربرنيتشا، التي لجأ إليها أكثر من أربعين ألف شخص لما سمته الأمم المتحدة "ملاذا آمنا".

نيويورك تايمز:
جيش صرب البوسنة فصل الرجال والفتيان عن بقية أهالي مدينة سربرنيتشا، وقادهم إلى حتفهم عند نهر درينا، في ما يعتبر  من أسوأ الفظائع بأوروبا منذ الحرب العالمية الثانية

فظائع
وأوضحت الصحيفة أن جيش صرب البوسنة فصل الرجال والفتيان عن بقية الأهالي، وقادهم إلى حتفهم عند نهر درينا، وأن تلك المجزرة كانت من أسوأ الفظائع التي تشهدها القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضافت أن محكمتين دوليتين اعتبرتا قتل صرب البوسنة حوالي ثمانية آلاف من الرجال والصبيان المسلمين كانوا قد استجاروا بموقع يفترض أنه تحت حماية الأمم المتحدة، إبادةً جماعية.

وأشارت إلى أن سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين اعترض على التركيز على سربرنيتشا، وأنه وصف مشروع القرار بكونه "تصادميا وذا دوافع سياسية"، وأضافت أن السفير الروسي كان على خطأ عند وصفه مشروع القرار بأنه قد يؤدي إلى توتر في المنطقة.

وأضافت أن البوسنة لا تزال واحدة من أكثر الدول في أوروبا التي تعاني جراء الانقسام العرقي، وأن مجزرة سربرنيتشا تبقى تشكل مصدرا مستمرا للألم والصراع السياسي.

وقالت إنه لا يمكن للمجتمعات أن تتجاوز مرارة زمن الحرب وأن تنتقل للمصالحة دون فهم صادق واعتراف بالماضي.

المصدر : نيويورك تايمز,الجزيرة