تناولت صحف أميركية نظام الدفاع الصاروخي الذي تعتزم الولايات المتحدة إنشاءه بمنطقة الخليج، وأشارت إلى أن هذه الصفقة مع السعودية تأتي لتهدئة المخاوف الإقليمية، وذلك في أعقاب الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني.

فقد أشارت واشنطن تايمز إلى أن إدارة الرئيس (الأميركي) باراك أوباما تسعى للضغط على الحلفاء العرب بشكل هادئ، وذلك من خلال إنشاء نظام دفاع صاروخي متطور يقلل من مخاوفهم إزاء الاتفاق بين الغرب وإيران بشأن البرنامج النووي.

وأضافت الصحيفة أن إدارة أوباما تدرس زيادة مبيعاتها للسعودية من الأسلحة المتطورة التي عادة لا تحصل عليها أي دولة في المنطقة سوى إسرائيل.

وأشارت إلى زيارة وزير الخارجية (الأميركي) جون كيري إلى السعودية، وإلى أن مناقشات تزويد السعودية بأنظمة دفاعية متطورة تجري تحت ستار من السرية.

واشنطن تايمز: أميركا ستنشئ نظاما دفاعيا ضد الصواريخ يمتد من السعودية إلى قطر والإمارات، وسيكون محور محادثات مغلقة بين أوباما وقادة مجلس التعاون الخليجي في كامب ديفد بعد أيام

وأوضحت أن أميركا ستنشئ نظاما دفاعيا ضد الصواريخ يمتد من السعودية إلى قطر والإمارات، وأن هذا الشأن سيكون محور محادثات مغلقة بين الرئيس أوباما وقادة دول مجلس التعاون الخليجي في كامب ديفد بعد نحو أسبوع.

وثائق سرية
وفي شأن متصل بأميركا ومنطقة الشرق الأوسط، نشرت واشنطن بوست مقالا للكاتب ديفد إغنيشاس قال فيه إن زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن كان يسعى في الأشهر التي سبقت وفاته عام 2011 إلى عقد مناورات جديدة.

وأوضح الكاتب أن بن لادن سعى لعقد هدنة مع باكستان وتشكيل تحالفات مع الجماعات الجهادية التي نتجت عن الربيع العربي، حتى يتمكن من التركيز على ترجيح ما وصفه بـ"توازن الرعب "مع عدوه الرئيسي المتمثل بالولايات المتحدة.

وأضاف أن هذه الخطط ظهرت في ثماني وثائق نشرت قبل بضعة أشهر، وذلك بعد أن رفعت السرية عنها لدعم قضية الحكومة الأميركية ضد متهم باكستاني يدعى عابد نصير، ولكن تلك الوثائق لم تلق سوى اهتمام إعلامي ضئيل.

وذكر إغنيشاس أن نصير أدين في مارس/آذار لدوره في مؤامرة يُزعم أن تنظيم القاعدة خطط من خلالها لتفجير مترو الأنفاق في نيويورك، وأن هذه الوثائق تستحق نظرة فاحصة.

وأضاف أن الوثائق تشير إلى أن بن لادن كان على علم بإمكانية توفير الربيع العربي الفرصة لتنظيم القاعدة، وبالتالي التحرك لاستغلاله.

وأشار الكاتب إلى أن الوثائق تشير إلى أنه كان لدى بن لادن أفكار إستراتيجية كبيرة.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية