في مقال له في صحيفة غارديان انتقد سفير بريطانيا السابق في سوريا بيتر فورد ما وصفها بسياسة ديفد كاميرون الغافلة بشأن سوريا بأنها غذت صعود "الجهاد" في بريطانيا. وقال إن التركيز الحالي على السياسة الداخلية والانتخابات ينبغي ألا يعمي الناخبين عن حقيقة أن رئيس الوزراء كان كارثة على السياسة الخارجية.

ويرى فورد أنه ما كان ينبغي إعفاء كاميرون من مسؤولية دعم المعارضة المسلحة في سوريا والاستعداد لقصف قوات النظام السوري عام 2013 بعد استخدامها الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين.

وتعقيبا على مقال فورد أشار الكاتب إيان بلاك في صحيفة إندبندنت إلى أن اتهام فورد لكاميرون بشيطنة الرئيس السوري بشار الأسد هو الذي شجع الشباب البريطاني المسلم على أن يصيروا جهاديين.

المصدر : الصحافة البريطانية