نشرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن باكستان ستوافق على طلب سعودي من أجل مساعدة عسكرية في الحملة ضد متمردي الحوثي، ونقلت عن وزير في الحكومة الباكستانية رفض كشف اسمه أن باكستان "على وشك اتخاذ قرار بشأن عدد الموارد التي ستحشدها".

وأشارت الصحيفة إلى أن حشد أي قوات يخاطر بزيادة الانقسامات الحادة بين الأغلبية السنية والأقلية الشيعية في باكستان، وهو ما جعل رئيس الوزراء نواز شريف يتردد في إعلان أي قرار ويطلق مناقشة برلمانية أمس الاثنين لبناء توافق في الآراء بين الفصائل السياسية المختلفة.

لكن الوزير قال للصحيفة إن "هناك قرارا بالفعل لتوفير دعم دفاعي للسعودية، ولا نزال نحاول التوصل إلى قرار حول كم الحشد".

وفي السياق نفسه ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن وزير الدفاع الباكستاني أبلغ البرلمان أمس الاثنين بأن السعودية طلبت مشاركة بلاده بطائرات وسفن حربية وجنود ضد الحوثيين في اليمن، وقالت إن هذا الأمر قد يشير إلى خطط سعودية لتوسيع حربها هناك.

وأشارت الصحيفة إلى تاريخ من التعاون العسكري بين باكستان والسعودية يمتد لعقود، حيث إنها توفر تدريبا عسكريا مكثفا للسعوديين، وكانت حشدت عشرات الآلاف من القوات في المملكة، بما في ذلك أثناء حرب الخليج عام 1990/1991.

المصدر : نيويورك تايمز,فايننشال تايمز