إعلان السعودية عن تقليص العملية الجوية ضد متمردي الحوثي في اليمن يمثل تطورا مرحبا به في صراع لديه إمكانية كامنة للتفاقم متجاوزا حدود اليمن الذي مزقته الحرب.

وقالت ديلي تلغراف في افتتاحيتها إن احتمال إقامة إيران -القوة العظمى الشيعية في المنطقة- دولة عميلة في اليمن عزز رد الفعل الغاضب من الدول السنية المجاورة التي اجتمعت في تحالف بقيادة السعودية وشنت ضربات جوية لمنع استيلاء الحوثيين على كل اليمن.

وترى الصحيفة أن منع الحرب الأهلية المريرة في اليمن من الخروج عن السيطرة يصب في مصلحة الجميع في وقت تعصف بالمنطقة صراعات متعددة، وأضافت أن قرار الرياض وقف عملية عاصفة الحزم لصالح التركيز على حل سياسي أمر مشجع حتى لو استمرت مقاتلات التحالف أمس الأول في قصف مواقع الحوثيين لمنعهم من الاستيلاء على ميناء عدن الإستراتيجي.

وختمت بأنه ينبغي على إيران أيضا أن تجري مراجعة جادة لدورها وتقلص تورطها العسكري، وهكذا فإن محاولات التفاوض على وقف دائم لإطلاق النار قد يسود في الواقع ويمكن تجنب مأساة أكبر.

المصدر : ديلي تلغراف