كتبت غارديان في افتتاحيتها أن التحالف الذي تقوده السعودية يقصف اليمن لعرقلة النفوذ الإيراني فيها، وأن هذا الصدام بين السُنة والشيعة بدأ يصير نمطا عاما في الشرق الأوسط.

وأشارت الصحيفة إلى أن المدنيين هم الذين يدفعون ثمن الفوضى التي تتكشف الآن باليمن والتي غالبا ما توصف مجازا بأنها "أضرار جانبية" جاءت مبكرا في التدخل العسكري الذي تقوده السعودية ضد متمردي الحوثي الذين يهددون باجتياح البلد.

التدخل العسكري بقيادة السعودية يهدد بتحويل الحرب الأهلية بين المذاهب المتنافسة في الإسلام إلى صراع إقليمي أوسع يشمل إيران ويمكن أن يبدد أيضا أي أمل بالاستقرار في اليمن

ونبهت إلى ضرورة عدم اختزال الوضع في اليمن إلى رقعة شطرنج تتنافس فيها القوى الإقليمية على النفوذ وتوريط السكان المحليين في تلك النزاعات.

وفي السياق، ذكرت نيويورك تايمز بافتتاحيتها أيضا أن التدخل العسكري بقيادة السعودية إنما يهدد بتحويل الحرب الأهلية بين المذاهب المتنافسة في الإسلام إلى صراع إقليمي أوسع يشمل إيران، ويمكن أن يبدد أيضا أي أمل بالاستقرار في اليمن.

وترى الصحيفة أنه بدلا من القصف ينبغي على السعودية أن تستغل قوتها ونفوذها لبدء مفاوضات دبلوماسية تقدم أفضل أمل لإيجاد حل دائم في اليمن.

لكنها أردفت بأن السعودية والدول العربية السُنية الأخرى لديها ما يبرر قلقها بشأن سياسات إيران "التخريبية والوحشية" في بعض الأحيان، بما في ذلك المساعدة في الإبقاء على الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة بالرغم من الحرب الأهلية التي أودت بحياة مئات آلاف السوريين معظمهم من السُنة.

وختمت الصحيفة بأنه سيكون خطأ كارثيا بالنسبة للسعودية والدول العربية الأخرى إذا سمحت للحرب الأهلية في اليمن بأن تصبح حافزا لحرب طائفية أكبر مع إيران.

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية