نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية ما قالت إنها وثيقة أعدها الاتحاد الأوروبي للضغط على إسرائيل من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين، وذلك بعد إعادة انتخاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لولاية رابعة.

تتضمن الوثيقة سلسلة طويلة من الإجراءات التي يوصي الاتحاد باتباعها في هذا الصدد وتحتوي على أكثر من أربعين بندا، منها مقاطعة منتوجات المستوطنات وتعزيز مكانة القدس المحتلة كعاصمة للدولة الفلسطينية والضغط لإعادة افتتاح مؤسساتها السياسية والثقافية، وعلى رأسها بيت الشرق، فضلا عن دعم المستشفيات الفلسطينية فيها واتخاذ إجراءات ضد المستوطنين الذين يحرضون على العنف.

كما تضمنت الوثيقة أيضا حث السياح الأجانب على عدم الشراء من محال سيطر عليها اليهود في البلدة القديمة والحرص على تواجد ممثلين عن الاتحاد الأوروبي عند قيام الاحتلال بهدم منازل الفلسطينيين ومتابعة الإجراءات القضائية عن كثب. 

منع اللقاءات
كذلك ورد بالوثيقة منع لقاء ممثلي الاتحاد الأوروبي مع ممثلين لإسرائيل في الشطر المحتل من القدس، ورفض أي مرافقة أمنية إسرائيلية لممثلي الاتحاد في الشطر المحتل من القدس، إضافة إلى تقديم سلسلة من المساعدات في مجال الاقتصاد ودعم البرامج التعليمية الفلسطينية .

يشار إلى أن هذه الوثيقة كشف عنها على خلفية تصريحات نتنياهو التي قال فيها إنه لن يوافق على قيام دولة فلسطينية خلال فترة توليه السلطة على أساس حل الدولتين.

يذكر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما قال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأفغاني أشرف غني في واشنطن الثلاثاء إنه من الصعب تصور كيف يمكن إقامة دولة فلسطينية بعد التصريحات السلبية لنتنياهو أثناء حملته في الانتخابات الإسرائيلية الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة