عوض الرجوب-رام الله

سلطت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الضوء على قوائم سوداء تجهزها بلدية القدس بالتعاون مع شرطة الاحتلال، لفرض إجراءات عقابية ضد المقدسيين.

وتناولت الصحيفة اعتقالات السلطة الفلسطينية لأعضاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية، وقالت إنها تأتي على خلفية الانتخابات الإسرائيلية.

من جهتها ركزت صحيفة معاريف على سباق التسلح في الشرق الأوسط، حيث تصدرت السعودية قائمة مستوردي السلاح.

وأبرزت هآرتس اليوم مساعي بلدية القدس التابعة للاحتلال لإعداد قوائم بأسماء من وصفتهم بالمشبوهين تمهيدا للتشديد عليهم في تطبيق القوانين.

وأضافت الصحيفة "منذ عدة أشهر والشرطة تنقل إلى بلدية القدس قوائم المشبوهين بالمخالفات الأمنية وأبناء عائلاتهم حتى تمارس ضدهم صلاحيات بلدية".

وأوضحت أنه يطلب من موظفي البلدية إدخال أسماء وأرقام هويات الفلسطينيين إلى المنظومة لفحص إمكانية العمل ضد من تشمل القوائم أسماءهم، من خلال إجراءات مثل هدم المنازل وجباية ديون الضرائب (الأرنونا)، وإغلاق أعمال تجارية وغيرها.

صحيفة هآرتس قالت إن لديها قوائم بمئات الأسماء من سكان شرقي القدس بعثت بها الشرطة إلى البلدية، بينهم من اعتقل بتهمة المشاركة في مظاهرات في القدس، أو شخصيات تعتبر قيادات محلية

قيادات محلية
وتقول هآرتس إن لديها قوائم فيها مئات الأسماء من سكان شرقي القدس بعثت بها الشرطة إلى البلدية، وإن قسما كبيرا من هذه الأسماء لسكان فلسطينيين اعتقلوا بتهمة المشاركة في مظاهرات بالقدس ابتداء من يوليو/تموز 2014، أو شخصيات تعتبر قيادات محلية.

واستحضرت الصحيفة تصريحات لرئيس بلدية القدس نير بركات أيد فيها "تشديد القبضة" على سكان القدس الشرقية كجزء من الرد على موجة العنف التي اجتاحتها.

وذكرت الصحيفة أن السلطة الفلسطينية نفذت مؤخرا حملة اعتقالات لعناصر وقيادات من حركة حماس لمنع حصول عملية تؤثر على الانتخابات الإسرائيلية المزمع إجراؤها يوم 17 مارس/آذار الجاري.

وأضافت أن أجهزة أمن السلطة اعتقلت في اليومين الأخيرين نحو خمسين ناشطا في الضفة الغربية من حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

ونقلت هآرتس عن مصادر أمنية في إسرائيل أن حملة الاعتقالات في المدن والقرى الفلسطينية بالضفة الغربية تتم حسب تعليمات أصدرها مكتب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى كبار قادة  أجهزة الأمن الفلسطينية.

وأضافت أن قيادة السلطة تخشى أن تؤدي عملية فتاكة في توقيت سياسي حساس في القدس إلى انتقال الأصوات إلى اليمين الإسرائيلي، مما يؤدي إلى حسم الانتخابات لصالح حزب الليكود.

وتنقل هآرتس عن مصادر فلسطينية أن الاعتقالات "وقائية ضد التحريض في مناطق السلطة"، بينما قالت حماس إنها "دليل على استمرار التنسيق الأمني مع إسرائيل عشية الانتخابات".

صحيفة معاريف تحدثت عن سباق تسلح في الشرق الأوسط حوّله إلى مكان أقل استقرارا، وأضافت أن السعودية تجاوزت الهند للمرة الأولى منذ بضع سنوات وصعدت إلى رأس قائمة مستوردي السلاح الكبار في العالم

تسلح السعودية
وسلطت صحيفة معاريف الضوء على معطيات تفيد بأن السعودية تتصدر قائمة مستوردي السلاح، معللة ذلك بخشيتها من إيران وتنظيم الدولة الإسلامية.

وتحدثت الصحيفة عن سباق تسلح في الشرق الأوسط حوّله إلى مكان أقل استقرارا، وأضافت أن السعودية تجاوزت الهند للمرة الأولى منذ بضع سنوات وصعدت إلى رأس قائمة مستوردي السلاح الكبار في العالم.

وأشارت إلى أنه حسب تقرير الهيئة الدولية في كولورادو -المتخصصة بالمعلومات والأبحاث الدولية وتحليلات السوق في مجالات مختلفة- لعام 2014، تم بيع "تحت الطاولة" أسلحة وأجهزة أمنية للاستخدامات العسكرية بقيمة 64.4 مليار دولار.

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة تواصل صدارة الدول المنتجة والمصدرة للسلاح في العالم، قبل روسيا، ثم تأتي فرنسا وتليها بريطانيا، وبصورة مفاجئة ألمانيا، بينما تحتل إسرائيل المركز السابع بعد احتلال إيطاليا المركز السادس، تليها الصين في المركز الثامن.

وتابعت أن شراء السعودية للسلاح ازداد عام 2014 بنسبة 54% مقارنة بعام 2013، ويتوقع أن يزداد بنحو 50% في 2015 ليصل إلى مبلغ خيالي يُقدر بعشر مليارات دولار.

المصدر : الجزيرة