علقت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية على ما سمته همجية تنظيم الدولة الإسلامية بأنه ظاهرة حديثة وليست من العصور الوسطى كما وصفها وزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون.

وترى الصحيفة أن "هذه الهمجية أسوأ بكثير من تلك الأيام حيث لم يشهد العالم مثل هذا الشر الذي يعتبر جديدا تماما على عالمنا المعاصر".

وترى الصحيفة أن نهاية مثل هذه التنظيمات محتومة لأنها بلغت درجة من الفوضوية التي عفا عليها الزمن بحيث يستحيل معها أن يدعم العالم الحديث مثل هذه الهمجية.

وأضافت أن الحداثة هي التي جعلت تنظيم الدولة ممكنا وأنه نتاج العصر الرقمي وظاهرة جديدة مثل وسائل الإعلام الاجتماعية التي يعتمد عليها اعتمادا كبيرا في سرعة توصيل رسالته في الترهيب.

وفي سياق متصل نشرت مجلة تايم الأميركية أن تنظيم الدولة يحاول إغراء أميركا لتصعيد قتالها ضده بأن يجعلها تبالغ في ردها وتتصرف بطريقة خاطئة ردا على الاستفزازات التي يقوم بها.

وحذرت المجلة من وقوع الإدارة الأميركية في هذا الفخ، وطالبتها بالحفاظ على نهجها الحالي بعدم التوسع في الدور الأميركي وتقييده ليكون مساندا فقط والسماح للعراقيين والسوريين بأخذ زمام مبادرة المعركة على الأرض ضد هؤلاء "البرابرة" الذين استولوا على قطاعات واسعة من أراضيهم.

المصدر : الصحافة الأميركية,الصحافة البلجيكية