باركت اثنتان من كبريات الصحف الرسمية في اليمن الصادرة اليوم السبت "الإعلان الدستوري" الذي أعلنته اللجان الثورية التابعة لجماعة الحوثي مساء أمس الجمعة، فيما رفضته صحيفة ثالثة مقربة من الحراك الجنوبي.

ففي صنعاء، أفردت صحيفة الثورة (تسيطر عليها جماعة الحوثي) الصفحة الأولى منها للإعلان الدستوري تحت عنوان ‫"اللجنة الثورية تصدر إعلانا لتنظيم قواعد الحكم خلال المرحلة الانتقالية" مصحوبا بصورة عامة لحضور "الإعلان"، أبرزت فيها وزيري الدفاع والداخلية المستقيلين اللواء محمود الصبيحي، واللواء جلال الرويشان.

وتطرقت الصحيفة أيضا لخبر الاحتفالات التي شهدتها العاصمة إثر الإعلان، وإطلاق الألعاب النارية في سماء صنعاء، إضافة لتغطية موسعة حول الإعلان.

أما صحيفة الجمهورية (رسمية) الصادرة من محافظة تعز فقد كان موقفها صادما بحسب مراقبين إعلاميين، فعلى الرغم من عدم السيطرة الفعلية للحوثيين على المحافظة والصحيفة فإنها سارت على درب صحيفة الثورة، وأفردت الجزء الأعلى من صفحتها الأولى للإعلان الدستوري تحت عنوان "إعلان دستوري ينظم إدارة المرحلة الانتقالية".

وفي عدن (جنوب البلاد) التي تصدر منها صحيفة "14 أكتوبر" (رسمية) لم تصل نسخ الصحيفة بعد لمنافذ البيع في صنعاء، إلا أن نسختها الإلكترونية المنشورة على موقع الصحيفة جاءت متماشية مع الرفض في المناطق الجنوبية للإعلان الدستوري.

وأبرزت الصحيفة في واجهتها ردود الفعل الدولية والأممية حيال إعلان جماعة الحوثي، بينما جاءت افتتاحيتها التي كتبها المحرر السياسي تحت عنوان "إعلان غير دستوري".

كما تناولت صحيفتان مستقلتان "إعلان" الحوثيين من خلال عناوين معارضة بشكل غير مباشر, إذ كان إعلان الحوثيين هو الحدث الأبرز الذي تناولته صحيفتا "الأولى" و"الشارع" اللتان تصدران من صنعاء.

وتحت عنوان "حاكم أعلى" نشرت صحيفة الأولى صورة رئيس اللجان الثورية للحوثيين محمد علي الحوثي، في إشارة إلى تقارب الحوثيين مع إيران التي يحكمها "المرشد الأعلى".

أما صحيفة الشارع فقد نشرت صورة كبيرة على واجهتها من اجتماع القصر الجمهوري أسفل عنوان عريض باللون الأحمر "الحوثي في القصر الجمهوري"، فيما كتبت في عنوان فرعي "اليمن يدخل مرحلة خطيرة بإصداره إعلانا دستوريا".

وفي وقت سابق أمس الجمعة أعلنت ما تسمى "اللجنة الثورية" التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين) ما سمته "إعلانا دستوريا" يقضي بتشكيل مجلسين رئاسي ووطني، وحكومة انتقالية.

المصدر : وكالة الأناضول