تناولت صحف بريطانية قتال الأكراد ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وأشار بعضها إلى أن قوات البشمركة الكردية تمارس التطهير العرقي ضد العرب في شمال العراق، وتحدثت أخرى عن حلم الدولة الكردية المستقلة.

فقد أشارت صحيفة تايمز البريطانية إلى أن الأكراد في شمال العراق يقومون بإخراج العرب من ديارهم بشكل ممنهج، وأنهم يمارسون سياسة التطهير العرقي ضدهم، وذلك أثناء مواجهة الأكراد لتنظيم الدولة.

وأضافت الصحيفة أنه لا يوجد سوى رابح واحد حتى الآن في الحملة الدولية على تنظيم الدولة وهو الذي يتمثل في الأكراد، وأن قوات البشمركة الكردية توسع من سيطرتها على مناطق انسحبت منها القوات العراقية العام الماضي أمام هجمات المسلحين.

وأوضحت الصحيفة أن قوات البشمركة سيطرت على مناطق جديدة في شمال العراق تقارب ضعف المناطق التي كانت تحت سيطرتها في إقليم كردستان العراق، وذلك بمساعدة من الغطاء الجوي الذي توفره لها الحملة الدولية بقيادة الولايات المتحدة.

تايمز: قوات البشمركة سيطرت على مناطق جديدة في شمال العراق تقارب ضعف المناطق التي كانت تحت سيطرتها في إقليم كردستان، وذلك بمساعدة الغطاء الجوي الذي توفره الحملة الدولية

عين العرب والموصل
وأشارت الصحيفة إلى أن قوات البشمركة تمكنت من استعادة مدينة عين العرب (كوباني) السورية الإستراتيجية، وحققت الكثير من الزخم من أجل استعادة الموصل العراقية من أيدي تنظيم الدولة.

وأضافت الصحيفة أن ظهور الأكراد أقوياء بهذه الصورة في المنطقة يزيد من فرص الدعم الدولي لهم في تحقيق حلمهم بدولة كردية مستقلة. واستدركت الصحيفة بالقول إن حلم الدولة الكردية لا يمكن أن يبنى على القوة العسكرية فقط، وإنه يحتاج إلى قاعدة أخلاقية، وإن هذه القاعدة قيد التهديد.

وأشارت الصحيفة إلى تقريرا لمنظمة هيومان رايتس ووتش يكشف عن أن قوات البشمركة تحجز الآلاف من العرب فيما تسميه مناطق أمنية، وتمنع أعدادا أخرى من العودة إلى قراهم، وأنها تسمح للأكراد بالسكن في منازل العرب، مما يشير إلى أن الأكراد يمارسون سياسة التطهير العرقي ضد العرب في بلادهم.

وعلى صعيد متصل، قالت صحيفة ذي ديلي تلغراف في افتتاحيتها إن الأكراد يتوقعون مكافأة لهم نظير تضحياتهم في مواجهة تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا، وإن الأكراد حققوا انتصارات كثيرة على تنظيم الدولة.

وأضافت الصحيفة أن قوات البشمركة صمدت في مواجهة مسلحي تنظيم الدولة بينما انهارت القوات العراقية التي بلغ تعدادها قرابة مائة ألف جندي أمام عدد محدود من المسلحين الصيف الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن الأكراد جيلا بعد جيل يحلمون بإقامة دولتهم المستقلة، وأنهم حاربوا من أجل تحقيق هذا الهدف بين فترة وأخرى. ودعت الصحيفة بريطانيا إلى التفكير في مرحلة ما بعد إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة