عوض الرجوب-الخليل

مع اقتراب خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس الأميركي، ومضي مباحثات النووي الإيراني قدما نحو الاتفاق، صبت الصحف الإسرائيلية اهتمامها على هذا الملف، وخاصة تأثير الخطاب على العلاقة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل. ورجحت احتمال حرب جديدة في الصيف على غزة. كما تناولت مشكلة السكن في إسرائيل.

ففي خبرها الرئيس، أبرزت هآرتس قول نتنياهو إن القوى العظمى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) تنازلت عن تعهداتها بمنع إيران من حيازة السلاح الذري.

كما أبرزت رد وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن نتنياهو عارض سابقا الاتفاق المؤقت وأخطأ بذلك، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء "دعم غزو العراق والجميع يعلم ما هي النتائج".

زيادة النقد
ووفق الصحيفة، فإن نتنياهو زاد من حدة النقد الموجه ضد الاتفاق المتشكل مع إيران، وقال باجتماع لحزب الليكود في مستوطنة معاليه أدوميم "بالتدريج خلال سنوات، ستطور قدرتها على إنتاج مادة انشطارية لبناء قنابل ذرية".

وفي افتتاحيتها في ذات الشأن، دعت معاريف إلى قراءة جيدة للرسالة التي أرسلها نائبان من أكبر الداعمين لإسرائيل لفهم حجم الضرر الذي تسبب به نتنياهو للعلاقات مع الولايات المتحدة.

وأضافت معاريف أن نتنياهو "يعرف أكثر من أي شخص آخر مدى الاعتماد الكامل لدولتنا الهشة على المظلة الأميركية. ومع ذلك قرر أن يفجر كل شيء ويترك خلفه أرضا محروقة" في إشارة إلى إصراره على الخطاب أمام الكونغرس.

ووفق الصحيفة، فإن رسالة النائبين ديان فاينستاين وريتشارد ديربن لرئيس الحكومة تحدثت عن أن الدعوة للخطاب "خطوة غير مسبوقة تهدد بتخريب وتعطيل دعم الحزبين الهام جدا" لإسرائيل، إضافة إلى أنها "تضحي بالتعاون العميق والثابت بين الولايات المتحدة وإسرائيل من أجل مصالح حزبية قصيرة المدى".

في المقابل، اعتبر بوعز بسموت، في صحيفة إسرائيل اليوم، أنه في الوقت الذي تظهر فيه الولايات المتحدة مرونة، فإن إيران تظهر تصلبا.

واعتبر الكاتب أن الأمر المقلق هو "التراجع الأميركي أمام الإيرانيين" مضيفا أنه بدلا من أن يكون الإيرانيون هم الذين يتراجعون ويتوسلون للتوصل إلى اتفاق ورفع العقوبات الاقتصادية، نجد أنهم هم الذين يهددون ويواصلون التصرف كثوريين إيرانيين.

وفي نفس الصحيفة، اعتبر إبراهام بن تسفي أن خطورة الاتفاق المتبلور مع إيران لا تتعلق فقط بالقيود الموضوعة عليها للحد من قدرتها النووية "ولكن يمكنه تشكيل ضوء أخضر لإيران للاستمرار في أعمالها الإرهابية المتشعبة".

جدعون ليفي: لا فارق بين سائر المرشحين للانتخابات الإسرائيلية القادمة بالنسبة إلى موقفهم من قطاع غزة

الحرب القادمة
على صعيد آخر، حذر جدعون ليفي، في هآرتس، من أن الوضع الكارثي بغزة والتجاهل الإسرائيلي لما يحدث هناك سيؤدي لا محالة لاشتعال الحرب الصيف القادم، مؤكدا أن إسرائيل والعالم يتجاهلان الوضع تجاهلا كاملا.

وأضاف أن إسرائيل تعلم أن هذه الحرب سوف تنفجر، وهي تعلم كذلك لماذا تنطلق نحوها بأعين مغلقة، معتبرا أنه لا فارق بين سائر المرشحين للانتخابات الإسرائيلية القادمة بالنسبة إلى موقفهم من قطاع غزة.

مشكلة السكن
إلى ذلك، تطرقت صحف اليوم لتقرير مراقب الدولة أمس، الذي أظهر إخفاقا في مجال الإسكان. فقد قالت هآرتس إن سلسلة الفشل التي أشار إليها المراقب أظهرت أنه في مجال الإسكان تنصلت الحكومة من الاتفاق الأساسي بينها وبين ناخبيها، مستبعدة أي تغيير بهذا الوضع دون ضغط شعبي.

وأضافت أن سلسلة الفشل والإفشالات للحكومة الإسرائيلية في مجال الإسكان فرضت على نحو مليون شخص واقع حياة صعبا، مشيرة إلى ارتفاع بنحو 55% في أسعار الشقق وبنحو 33% في مستوى أجرة الشقة.

وبدورها، قالت معاريف إنه إذا لم يكن هناك حل ولم تبدأ أسعار السكن بالانخفاض ويكون تخفيض بمستوى المعيشة، فسيكون هناك خروج ثانٍ للشوارع يكون مختلفا هذه المرة عما كان عليه عام 2011.

المصدر : الجزيرة