تناولت صحف بريطانية وأميركية التحالف الدولي على تنظيم الدولة الإسلامية، ودعا بعضها لمفاوضته، وانتقدت صحف أخرى خطة التحالف لمقاتلة التنظيم وأشارت إلى أن أعداد مسلحي تنظيم الدولة في تزايد.

فقد نشرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية مقالا للكاتب روبرت فيسك دعا فيه إلى التفاوض مع تنظيم الدولة، وأشار إلى دراسة أجرتها جامعة كوين ماري البريطانية بالاشتراك مع مؤسسة بيغوف الألمانية بشأن جدوى التفاوض.

وأوضح الكاتب أن الدراسة كشفت عن أن وضع الدول الكبرى لمنظمات وأفراد وجماعات مسلحة على لائحة الإرهاب يؤدي إلى عرقلة فرص التوصل إلى حلول سلمية للأزمات التي تعصف بأنحاء متفرقة من العالم.

وأضاف فيسك أن مقاطعة تلك الجماعات تؤدي إلى منع وصول الصوت المعتدل من جانب الأكاديميين ومنظمات المجتمع المدني والسياسيين بشأن التعامل مع تلك الجماعات أو الأفراد ويبقي على سيادة الصوت المتشدد.

وأوضح فيسك أن التحاور مع تنظيم الدولة قد يسهم في تقليل عدد ضحاياه، وأن الحرب على الإرهاب أصبحت مصطلحا مطاطيا تستخدمه الدول بشكل يؤدي إلى تزايد الأعداء في شتى أنحاء العالم.

كاتب أميركي: لدى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما خطة لمقاتلة تنظيم الدولة ولكن ليست هناك طريقة واضحة للانتصار عليه

خطة أوباما
من جانبها، نشرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية مقالا للكاتب ريان زنكي انتقد فيه إستراتيجية التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة، وقال إن لدى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما خطة لمقاتلة تنظيم الدولة ولكن ليست هناك طريقة واضحة للانتصار عليه.

وأضاف الكاتب أنه سبق أن اشترك في الحرب ضد مسلحي تنظيمات إسلامية، وأنه يعترف بوجودهم، وأن تنظيم الدولة ليس في طريقه للهزيمة كما يزعم مسؤولون أميركيون، وأشار إلى أن أعداد مسلحي التنظيم في كل من العراق وسوريا آخذة بالتزايد.

وفي السياق ذاته، نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للكاتب إيليا سومين قال فيه إن دعوة إدارة أوباما لتصعيد المواجهة ضد تنظيم الدولة، ومحاولتها الحصول على تفويض من الكونغرس تواجهان صعوبات ومعارضة من جانب الجمهوريين والديمقراطيين في الوقت نفسه.

يشار إلى أن أوباما طلب من الكونغرس التصويت على مشروع قرار يفوضه استخدام القوة العسكرية ضد التنظيم والمجموعات والأفراد المرتبطين بالتنظيم، ويحدد مشروع القرار مدة التفويض بثلاث سنوات من تبنيه.

وفي وقت سابق، قال البيت الأبيض إن التفويض العسكري سيحفظ للرئيس القدرة على أن يأمر بعمليات ضد تنظيم الدولة خارج العراق وسوريا.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية