عودة الأميركيين من أفغانستان بالأكفان
آخر تحديث: 2015/12/25 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: سنغلق حدودنا مع شمال العراق في كلا الاتجاهين خلال الأيام المقبلة
آخر تحديث: 2015/12/25 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/15 هـ

عودة الأميركيين من أفغانستان بالأكفان

وصول جثمان الرقيب الأميركي تشيستر ماكبرايد إلى قاعدة نيوكاسل وهو أحد ستة أميركيين قتلوا قرب قاعدة باغرام بأفغانستان (رويترز)
وصول جثمان الرقيب الأميركي تشيستر ماكبرايد إلى قاعدة نيوكاسل وهو أحد ستة أميركيين قتلوا قرب قاعدة باغرام بأفغانستان (رويترز)
تكبدت الولايات المتحدة خسائر باهظة على المستويين البشري والمادي -ولا تزال- جراء حربها على أفغانستان التي شنتها في 2001، ويثير استمرار بقاء عسكريين أميركيين في أفغانستان جدلا في الأوساط الأميركية بين معارض ومؤيد.
في هذا الإطار، تناولت صحف أميركية الحرب على أفغانستان، حيث أشار بعضها إلى استمرار مقتل عسكريين أميركيين في أفغانستان، وإلى مظاهر الحزن التي يعيشها الأهالي الأميركيون الذين يفقدون أبناءهم الذين يقاتلون هناك، وتحدثت أخرى عن ضرورة مواصلة أميركا مهمتها في أفغانستان وعدم ترك البلاد للفوضى.

فقد نشرت مجلة ذي ديلي بيست مقالا للكاتبة نانسي يوسف أشارت فيه إلى مقتل ستة من العسكريين الأميركيين في أفغانستان قبل أيام، وقالت إن الجنود الأميركيين الذين ذهبوا للقتال في أفغانستان ما كان ينبغي لهم أن يعودوا إلى بلادهم بالأكفان.
وأضافت أن أهالي هؤلاء العسكريين الأميركيين الذين قتلوا بأفغانستان سيقضون أيام عيد الميلاد في بؤس وحزن كبيرين، وذلك لأنهم قتلوا في حرب كان يفترض أنها انتهت.
video
قتلى أميركيون
وأشارت إلى أن وصول القتلى الأميركيين إلى قاعدة نيوكاسل العسكرية بالولايات المتحدة حظي بمراسم مهيبة مؤثرة، ولكن هذه المشاهد تكررت كثيرا على مدى عقود منذ الحرب على أفغانستان وغزو العراق، حيث سقط أكثر من ألفين وأربعمئة عسكري أميركي في الفترة بين 2001 و2014.
لكن مجلة ذي ناشونال إنترست نشرت مقالا للكاتبة ليسا كيرتيس قالت فيه إنه ينبغي للولايات المتحدة عدم ترك أفغانستان للفوضى، وأشارت إلى التغيرات التي شهدتها أفغانستان على مدار السنتين الأخيرتين، حيث جرى تشكيل حكومة وطنية، وانتهاء العمليات القتالية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) والقوات الأميركية، وانعقاد محادثات مباشرة بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، وإن كانت لفترة قصيرة.
وأضافت أنه يمكن للولايات المتحدة وشركاء حلف الأطلسي تشكيل البيئة الأفغانية بطريقة جديدة، يكون من شأنها جلب السلام الدائم والاستقرار إلى البلاد التي دمرتها الحرب منذ سنين.
المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات