حذر مسؤولو استخبارات غربيون من أن تنظيم الدولة لديه "عشرات الآلاف" من جوازات السفر الفارغة لمساعدته في تهريب المقاتلين إلى أوروبا.

وبحسب صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية فإن التنظيم جمع جوازات سفر مسروقة من سوريا والعراق وليبيا، بالإضافة إلى وثائق فارغة وماكينات طباعة الجوازات.

وقالت صحيفة تايمز البريطانية إن هذا الأمر سمح "للجهاديين" بتشغيل سوق سوداء مزدهرة يباع فيها جواز السفر بمبلغ يصل إلى 1500 دولار، وأشارت إلى أن اثنين من منفذي هجمات باريس استخدما جوازي سفر مزيفين لدخول أوروبا.

وقال رئيس وكالة حدود الاتحاد الأوروبي (فرونتكس) فابريس ليغيري إن تدفق أعداد كبيرة من الناس إلى أوروبا دون مراجعة يمثل خطرا أمنيا، وأضاف أنه يكاد يكون من المستحيل معرفة إذا كانت الوثائق من سوريا والعراق وليبيا صدرت من قبل سلطات رسمية أو لا، نظرا للفوضى في تلك الدول.

من جانبها، أكدت وكالة الهجرة والجمارك الأميركية حصول التنظيم على ماكينات طباعة جوازات سفر ووثائق سورية. وفي شهر سبتمبر/أيلول الماضي زعمت ألمانيا أن 30% من المهاجرين القادمين إليها كانت لديهم وثائق مزيفة، واعترفت لاحقا بأنها بالغت في تقدير تلك الأعداد، لكنها قالت إن الوثائق المزورة ما زالت مشكلة كبيرة.

المصدر : تايمز