ذكرت مصادر في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية تكبد الولايات المتحدة تكاليف باهظة، وأن واشنطن أنفقت أكثر من خمسة مليارات لمواجهة تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وأوردت صحيفة واشنطن تايمز أن المصادر أوضحت أن هذه التكلفة الباهظة تعني أن الولايات المتحدة أنفقت ما معدله 11 مليون دولار بشكل يومي في مواجهتها لتنظيم الدولة، وذلك في الفترة ما بين سبتمبر/أيلول 2014 ونهاية الشهر الماضي ضمن عملية "التصميم الصلب"، وهو الاسم الذي أطلق على التحالف ضد التنظيم.

وأضافت أن نصف المبالغ أنفقت على عمليات الحملة الجوية اليومية في عملية "التصميم الصلب"، وأن أغلبية المبلغ المتبقي أنفقت على المهمات المساندة بما فيها النفقات العسكرية واللوجستية، وأن وزارة الدفاع أنفقت أيضا 1.26 مليار دولار على الذخائر.

video

مبالغ طائلة
وأشارت الصحيفة إلى أن سلاح الجو الأميركي ينفق أكثر من أي قطاع عسكري آخر في هذا الصراع ضد تنظيم الدولة، وأنه أنفق 69% من أصل 5.36 مليارات، بينما أنفق الجيش الأميركي 13% منها لتتبعها البحرية التي أنفقت 11% ومن ثم العمليات الخاصة التي أنفقت 7% من المبلغ المذكور.

وأضافت أن عملية "التصميم الصلب" التي يقودها الرئيس الأميركي باراك أوباما نفذت ما مجموعه ثمانية آلاف و912 غارة حتى الأربعاء، وأن أكثر من ثلثي هذه الطلعات تمت ضمن أجواء سوريا والعراق بحسب تقارير نسبتها إلى صحيفة واشنطن بوست.

وأشارت واشنطن تايمز إلى أن دراسة نشرتها جامعة براون قدرت تكاليف حرب واشنطن بالعراق وأفغانستان وباكستان بـ4.4 تريليونات دولار.

المصدر : واشنطن تايمز,الجزيرة