انتقادات واسعة لأوباما حول سوريا وغيرها
آخر تحديث: 2015/12/22 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/22 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/12 هـ

انتقادات واسعة لأوباما حول سوريا وغيرها

أوباما في مؤتمره الصحفي لنهاية العام الحالي الجمعة الماضية (رويترز)
أوباما في مؤتمره الصحفي لنهاية العام الحالي الجمعة الماضية (رويترز)

وجهت صحف أميركية انتقادات لسياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما في سوريا وتجاه إيران وتصريحاته في مؤتمره الصحفي لنهاية العام الجاري الأسبوع الماضي، والذي أشاد فيه بسياسته الداخلية وفي سوريا.

وقال الكاتب ريتشارد كوهين في مقال له بصحيفة واشنطن بوست إن أوباما قال للصحفيين إنه جنب أميركا مقتل مئة شخص من شبابها كل شهر في الشرق الأوسط، ووفر لها مليارات الدولارات، عندما امتنع عن إرسال قوات برية إلى هناك خلال السنوات القليلة الماضية.

ورد كوهين بأن هذه الطريقة في الحساب غريبة لأنه لا يوجد أحد -باستثناء جون ماكين وليندسي غراهام- اقترح على أوباما إرسال قوات برية إلى الشرق الأوسط. وأوضح أن ما تمت المطالبة به بشكل واسع هو إقامة منطقة لحظر الطيران في سوريا، وهو اقتراح لو أخذ به أوباما لأنقذ عشرات الآلاف من أرواح السوريين، ولجنب العالم أزمة لاجئين أيقظت كلاب الفاشية الأوروبية النائمة.

وأضاف أن أوباما يجب ألا يفتخر بسياسة تسببت في تردي الوضع السوري إلى حد خروجه عن السيطرة، وقال إن الولايات المتحدة قوة عظمى وقواتها الجوية هي الأقوى في العالم وكانت لها القدرة على إحداث تغيير في سوريا، وكان يجب استخدامها لحماية أرواح السوريين لأن ذلك لا يتعارض مع تجنيب أميركا مقتل مئة من شبابها كل شهر هناك.

ريتشارد كوهين:
الولايات المتحدة قوة عظمى وقواتها الجوية هي الأقوى في العالم، وكانت لها القدرة على إحداث تغيير في سوريا، وكان يجب استخدامها لحماية أرواح السوريين لأن ذلك لا يتعارض مع تجنيب أميركا مقتل مئة من شبابها شهريا هناك

لم يرها أحد
ونشرت واشنطن تايمز افتتاحية انتقدت فيها بحدة إشادة أوباما بإنجازات قالت الصحيفة إنه لم يرها أحد.

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها تحت عنوان "عندما تحكم الأكاذيب"، إن كل الرؤساء -جمهوريين كانوا أو ديمقراطيين- يختلقون بعض الأكاذيب ليشيدوا بأنفسهم، لكن أوباما هو الرئيس الذي حوّل الكذب إلى علم.

ونقلت عن أوباما قوله في المؤتمر الصحفي المعني إنه لم يكن متفائلا منذ أن تولى الرئاسة أكثر من تفاؤله حاليا بالعام التالي، وإنه وفّر ملايين فرص العمل خلال السنوات السبع من رئاسته، كما أشاد ببرنامجه للرعاية الصحية.

وعلقت الصحيفة بأن تفاؤله المزعوم لا يشاركه فيه أحد حتى أولئك الذين انتخبوه، أما عن الاقتصاد وتوفير فرص العمل، فإن السير البطيء من عمق الأزمة المالية عامي 2007 و2008 لا يوجد له اتجاه إلا إلى الأعلى وليس بفضل برنامجه، مضيفة في نفس المجال أن تكاليف العلاج بالولايات المتحدة تخنق أفراد الطبقة الوسطى بما لم يسبق له مثيل.

استغلال المناخ
وعن إشادته بما ساهم فيه من تحقيق إجماع عالمي لمكافحة التغيّر المناخي، قالت الصحيفة إنه ليس من المؤكد بعدُ أن كل الموقعين على ذلك الاتفاق سيلتزمون بما وقعوا عليه، وإن أوباما مستمر في استغلاله للتغيّر المناخي.

وعن الاتفاق النووي مع إيران، قالت واشنطن بوست إن كثيرا من كبار المسؤولين الإيرانيين ظلوا يرددون أنه لا يوجد اتفاق، وإن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت مؤخرا أنها فشلت في تعقب الخطوات السابقة لإيران في طريق بناء ترسانتها النووية.

أما صحيفة كريستيان ساينس مونيتور فقد توقعت نشوب أزمة كبيرة بين أوباما والكونغرس الأميركي حول الاتفاق النووي مع إيران في الفترة المقبلة. 

المصدر : الصحافة الأميركية