بشأن أسباب أزمة اللاجئين تحاول صحيفة غارديان الإجابة على بعض وأكثر التساؤلات شيوعا في هذا الشأن من خلال ما يرد في موقع غوغل من أسئلة لا تكاد تحصى.

وأشارت الصحيفة إلى أن أزمة اللاجئين ليست ظاهرة حديثة لكنها جديدة على أوروبا، وتساءلت عن سبب استيقاظ أوروبا لوجودها الآن، وأجابت بأن السبب الأول لذلك هو الطبيعة العنيدة للحرب الأهلية السورية، حيث إن أغلبية القادمين من سوريا يئسوا من عدم وجود ما يبشر بانتهاء الحرب.

والسبب الثاني هو عدم وجود أمل لهم في دول الشرق الأوسط المجاورة، لأنه في هذه المرحلة يكاد يستحيل على السوريين الحصول على دخول قانوني لمعظم الدول العربية الأخرى، حيث إن هناك نحو أربعة ملايين تمكنوا بالفعل من دخول تركيا ولبنان والأردن، ومع ذلك تظل أوروبا خيارا جذابا لهم بشكل متزايد بما أنهم ليس لديهم وضع قانوني آمن في الدول التي يعيشون فيها الآن.

وبشأن المشاكل التي تعترض اللاجئين في أوروبا أشارت الصحيفة إلى أن سياسات اللجوء فيها تتقاسم الكثير من اللوم، لكن ليس بالطريقة التي قد يعتقدها معظم الانعزاليين في القارة.

وأوضحت الصحيفة أن الأزمة وصلت أوروبا ليس لأن السياسيين لم يدافعوا عن حدودهم، فقد فعلوا ذلك بإقامة الأسوار في بلغاريا وإسبانيا والمجر، ولكن لأن هذه الدفاعات لا تنفع في نهاية المطاف مع أناس في حاجة ماسة لاجتيازها.

وختمت بأن النتيجة هي عاصفة هوجاء لا يجد فيها اللاجئون سببا للبقاء ودول الشرق الأوسط ليس لديها الحافز لمنعهم من المغادرة، وأوروبا ليست لديها الوسائل لعرقلة طريقهم.

المصدر : غارديان